شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

المجاهدة نسيبة بنت كعب رضي الله عنها


  29 ماي 2015 - 12:22   قرئ 718 مرة   0 تعليق   إسلاميات
المجاهدة نسيبة بنت كعب رضي الله عنها

قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم 

"ما التفتُّ يومَ أُحد يمينًا ولا شمالا إلا وأراها تقاتل دوني"،   يقول النبي صلى الله عليه وسلم عنها: "لمَقَاَم نسيبة  بنت كعب اليومَ خيرٌ من مقامِ فلان وفلان. وقد قالت للرسول -صلى الله عليه وسلم- ادْعُ الله أن  نرافقك بالجنة فقال رسول الله  صلى الله عليه وسلم " اللهمَّ اجعلهم رفقائي في الجنة"

نسب أم عمارة :

 نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن ابن النجار، وهي أنصارية من بني مازن، وكنيتها أم عمارة ، وأمها الرباب بنت عبد الله بن حبيب بن زيد.  وهي أخت عبد اللّه بن كعب الذي شهد بدرًا، وأخت أبى ليلى عبد الرحمن بن كعب.

إسلامها :

أسلم جماعة من الأوس و الخزرج على يد رسول الله  صلى الله عليه وسلم  في موسم الحج ، وعادوا إلى قومهم فانتشرالإسلام بينهم، وكانوا يلتقون برسول الله في كل موسم عند العقبة بمكة يوصيهم و يبايعهم، حتى كان العام الثالث لهم فتواعدوا عند العقبة ( كانوا ثلاثة و سبعون رجلا و امرأتان )،

فبايعوا النبي عليه السلام و كانت المرأتان اللتان

شرفهما الله بهذه البيعة هما : أم عمارة و أم منيع أسماء بنت عمرو، وشهدت أحداً والحديبية وخيبر وحنيناً وعمرة القضاة ويوم اليمامة، وبيعة الرضوان

 زواجهـــا:  كانت متزوجة من وهب الأسلمي،فولدت له حبيب، ومات وهب. فتزوجها بعد ذلك زيد بن عاصم المازني فولدت له عبد الله،وهو الذي قتل مسيلمة الكذاب،وفي رواية تزوجها غزية بن عمرو المازني بعد ممات زيد  فولدت له تميمًا وخولة.

شخصيتها :

كانت طموحة عالية الهمة، و تريد ان تثبت للمرأة المسلمة  مكانها بجوار الرجل المسلم، فهي لم يكن إسلامها تقليدا لأسرة، و لا تبعية لزوج، و لكنه كان إسلام العقل و القلب والإرادة، فوهبت نفسها لهذا الدين الذي أمنت به، تعمل به و تعمل له، و تجاهد في سبيله . و كأنها لم يرض طموحها أن يتحدث القرأن إلى الرجال و تأتي المرأة تبعا ، فأتت رسول الله تقول له : يا رسول الله ما أرى كل شىء إلا للرجال، و ما أرى النساء يذكرن في شىء،فاستجاب الله لها، و نزل أمين السماء إلى أمين الأرض بقرأن يتلى و يسجل فيه موقف المرأة إلى جانب الرجل صراحة  لا ضمنيا ، و قصدا لا تبعا .قال تعالى : (إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا  والذاكرات اعد الله لهم مغفرة  وأجرا عظيماً) .

خرجت نسيبة يوم أحد ومعها سقاء وفيه ماء ،فانتهت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في أصحابه،والدولة والربح للمسلمين ، فلمّا انهزم المسلمونانحازت الى الرسول صلى الله عليه وسلم فكانت تباشرالقتال وتذود عنهم بالسيف ، وترمي عن القوس حتى جُرِحَت جُرحاً أجوفاً له غَوْر، أصابها به ابن قُميئة وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لمقامُ نسيبة بنت كعب اليومَ خيرٌ من مقام فلانٍ وفلان ) وكان يراها تقاتل أشدَّ القتال ، وإنها لحاجزة ثوبها على وسطها حتى جُرِحَت ، وقد قالت للرسول صلى الله عليه وسلم ادْعُ الله أن نرافقك بالجنة فقال(اللهمَّ اجعلهم رفقائي في الجنة) فقالت ما أبالي ما أصابني من الدنيا.وقد جُرِحَ يوم أحد ابنها عبد الله في عَضُده اليسرى، ضربه رجل ورحل عنه، وجعل الدم لا يرقأ ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم اعْصِبْ جُرْحَك) فأقبلت أمه نسيبة ومعها عصائب قد أعدّتها للجراح ،فربطت جُرْحَه ، والنبي صلى الله عليه وسلم واقف ينظر إليه، ثم قالت انهضْ بنيّ فضارِب القومَ فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول(ومَنْ يُطيقُ ما تُطيقينَ يا أمَّ عمارة) وأقبلَ الرجلُ الذي ضرب ابنها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم  هذا ضارب ابنك)  فاعترضته وضربت ساقه فبرَكَ، فابتسم الرسول صلى الله عليه وسلم وقال (الحمدُ لله الذي ظفّركِ وأقرّ عينك من عدوّك، وأراك ثأرَكِ بعينِك) ولمّا انكشف الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بقيت السيدة  نسيبة وزوجها وابناها بين يديه يذُبّوا عنه ، والناس يمرون به منهزمين، ورآها الرسـول الكريـم ولا ترسَ معها فرأى رجـلاً مُوليّاً معه ترس، فقال له ألقِ تُرْسَـكَ إلى مَنْ يُقاتِل فألقى تُرْسَـه، فأخذته نسيبة وتروي ذلك قائلة "فجعلت أتترَس  به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنّما فعلَ بنا الأفاعيلَ  أصحابُ الخيل، لو كانوا رجّالةً مثلنا أصبناهم إنْ شاء الله،  فيُقبل رجلٌ على فرسٍ فضربني، وتترّسْتُ له فلم يصنع سيفه شيئاً، وولّى، وأضرب عُرْقوب فرسِهِ، فوقع على ظهره " فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصيح (يا ابن أم عمارة أمَّكَ أمَّكَ ) فعاونني عليه.ثم نادى منادي الرسول صلى الله عليه وسلم إلى حمراء الأسد لملاحقة قريش، فشدّت عليها ثيابها، فما استطاعت  من نزف الدم، ولمّا رجع رسول اللـه صلى ا للـه عليه وسلم أرسل إليها عبد اللـه بن كعب المازنيّ  يسأل عنها، فرجع إليه يخبره بسلامتها،فسُرَّ الرسـول صلى اللـه عليه وسلم بذلك. أقسمت أم البطل نسيبة بنت كعب على الأخذ بالثأر لابنها حبيب من مسيلمة الكذاب فشهدت اليمامة مع ابنها عبدالله تحت إمرة خالد بن الوليد وقُتِلَ مسيلمة وقُطِعَت يدها  في الحرب، وجُرِحَت اثني عشر جُرْحاً وقد كان أبو بكر الصديق الخليفة آنذاك يأتيها يسأل عنها.

وفــاتها رضي الله عنها

 توفيت أم عمارة في خلافة عمر رضي الله عنهما

 

عام 13 هـ، أي ما يقارب 634م.