شريط الاخبار
سوناطراك تجدد عقود توريد الغاز الطبيعي مع «إينال» الإيطالية بن بيتور يقترح إنشاء 15 قطبا جهويا للتنمية والاستثمار برميل نفط برنت يتجاوز حدود 66 دولارا بوهدبة يشدد على ضرورة المساهمة في تقريب الإدارة من المواطن الدرك يستعرض القدرات الميدانية التي تتمتع بها مصالحه الدالية تؤكد تواصل معاناة المرأة مع العنف والتعسف إجراء عمليات جراحية دقيقة لاستئصال أورام النخاع الشوكي والمخ المطالبة بتعميم محاكمة رؤوس الفساد والإفراج عن المتظاهرين الموقوفين إلحاق الهيئة الوطنية للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام بوزارة الدفاع ڤايد صالح ينفي أي طموح سياسي للقيادة ويجدد رفض المرحلة الانتقالية عمال البلديات يخرجون في مسيرة وسط مدينة تيزي وزو محامو تيزي وزو يرافعون لإطلاق سراح حاملي الراية الأمازيغية أويحيى.. ملزي وإطارات بإقامة الدولة أمام وكيل الجمهورية نهائي قبل الأوان لإثبات أحقية الطموح القاري خرّيجو جامعة التكوين المتواصل في وقفة احتجاجية يوم 18 جويلية انتعاش «حراك» المبادرات لإخراج البلاد من حالة الانسداد مقري يعارض حل أحزاب الموالاة ويدعو لإقصائها «شعبيا» عن طريق الانتخابات «لافارج هولسيم» تسلم الجائزة الكبرى لطالب الهندسة 2019 بلجود يرفض مراجعة أسعار «أل بي بي» ويقرّ بتأخر إنجاز مساكن «عدل» عمال شركات رجال الأعمال الموقوفين يحتجون رغم طمأنة الحكومة قايد صالح : "لا طموحات سياسية لقيادة الجيش" قايد صالح: "الجيش سيستمر في مرافقة الشعب بكل ما تعنيه كلمة مرافقة" بلماضي يضع اللمسات الأخيرة قبل مواجهة السينغال أخصائيون يحذرون من كارثة بيئية بسد تاقصابت سولكينغ بالجزائر عاصمة الحماديين تحيي ذكرى اغتيال المتمرد معطوب الوناس باديس فضلاء يقصف الملحق الثقافي لسفارة الجزائر بفرنسا إكراهات منعتنا من تسليم الجائزة للفائز بالطبعة السابقة˜ 60 نصا يتنافسون على جائزة امحمد بن قطاف مكافحة الأمراض المتنقلة عبر المياهوالتسممات العقربية أهم تحديات وزارة الصحة مصطافون ينفرون من غلاء الخدمات بالسواحل مدارس التكوين الخاصة تنهب جيوب الشباب توتنهام يصر على حسم صفقة عطال بلماضي يحضر لإجراء تغييرين في التشكيلة أمام السنغال السطايفية متخوفون من كولسة حمار في الجمعية غير العادية سكان ايت شافع يطالبون بالكشف عن قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعي والي وهران يتوعد المتسببين في نفوق الأسماك بـ ضاية أم غلاز بعقوبات صارمة ترحيل 63 عائلة بحي بودربالة بالسويدانية الى سكنات جديدة سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري

الفنانة حسيبة عبد الرؤوف لـ "المحور اليومي":

أقضي رمضان بين الطبخ والسهرات العاصمية


  13 جويلية 2015 - 15:11   قرئ 1163 مرة   0 تعليق   حوارات
أقضي رمضان بين الطبخ والسهرات العاصمية

أحببت التمثيل وسأعيد التجربة حين تسمح الفرصة

 أعربت الفنانة حسيبة عبد الرؤوف عن أسفها لغياب خلف يحمل مشعل الأغنية العاصمية، وذلك لاتجاه الجيل الجديد للطبوع الغنائية العصرية. كما عرجت حسيبة في هذا الحوار، الذي خصت به "المحور"، على تجربتها في عالم التمثيل التي كانت من خلال مسلسل "حب وعقاب" الذي عرض في شهر رمضان الفارط على التلفزيون العمومي.

أما بخصوص يومياتها في شهر رمضان، فأوضحت نجمة الأغنية "العاصمية" أنها تقضي رمضان كأي امرأة جزائرية تحب الطبخ خاصة الأطباق الجزائرية "الجوازات."

بداية لو تكلمينا عن الطابع الذي تبدعين فيه كامرأه، برأيك لماذا تغيب الأصوات النسوية في المهرجانات والفعاليات الخاصة بأغنية "الشعبي"؟

لا على العكس أصبحنا نرى في السنوات الأخيرة أن الأصوات النسوية أصبحت تسجل حضورها أكثر فأكثر في هذا النوع من الفعاليات. لكن في رأيي أن الأصوات النسوية تليق أكثر للأغنية العاصمية والحوزي التي تحتاج فعلا إلى من يحافظ عليها، خاصة الفنانات الواعدات من الجيل الجديد لأنها جزء من هويتنا.

إذن ترين أنه لا يوجد من يحمل مشعل الأغنية العاصمية من الجيل الجديد؟

للأسف، عدد قليل جدا من شباب اليوم من يتجه للأغنية العاصمية ويتبناها، حتى بعض الأصوات الشابة التي تتجه لهذا الفن ليس لها حضور قوي، إضافة الى أن العديد من المواهب الشابة التي تبدأ بالأغنية العاصمية سرعان ما تنتقل الى أحد الطبوع الغنائية المعاصرة وذلك بحكم رواجها أكثر. لكني أقول إن الأغنية العاصمية تعتبر من الفنون الراقية وليس بمقدور أي كان أن ينجح فيها، لأنها تتطلب، بالإضافة الى الخانة الصوتية الملائمة، كاريزما خاصة.

كانت لك تجربة في رمضان الماضي في ولوج عالم التمثيل بعمل درامي، لماذا لم نشاهدك في عمل تلفزيوني آخر هذه السنة، أم أنك قررت عدم تكرار التجربة؟

لا بالعكس تماما، فالتمثيل كان تجربة مميزة بالنسبة لي، اكتشفت من خلالها جانبا جديدا من شخصيتي والتي كانت من خلال مسلسل "حب وعقاب" الذي عرض على التلفزيون الجزائري في شهر رمضان الماضي. لقد عرض عليّ المشاركة في عمل درامي هذه السنة، لكن ظروفي لم تسعفني حيث توفيت أختي قبل شهرين من شهر رمضان وكنت متأثرة لذلك لأنها، رحمها الله، كانت ترافقني في العديد من الأعراس التي كنت أقوم بها. لكني أحببت التمثيل وسأعيد التجربة في المرة القادمة حين تسمح الفرصة بذلك.

كيف تقضي حسيبة عبد الرؤوف أيامها في رمضان؟

أنا أقضي أيام رمضان كأي امرأة جزائرية، أحب الطبخ خاصة "الجوازات" ونحن معروفون بها في العاصمة. 

أما في السهرات فكما هو معروف رمضان فرصة يتمتع من خلالها الجزائريون بسهرات الغناء الأندلسي والشعبي والعاصمي وغيرها من الطبوع التي تشهد زخما كبيرا في ليالي رمضان بشكل خاص، لذلك فلدي والحمد لله، سهرات عديدة في هذا الشهر الفضيل ألتقي من خلالها بجمهوري.

ما جديدك؟

أحضر لإصدار ألبومين جديدين سيتضمنان إعادة أغاني التراث، مثلما عودت عليه جمهوري. لكني أصارحكم القول، إني أتمنى أن يتم عمل "ريسيتال" لجميع أغاني من طرف وزارة الثقافة أو الجهات المعنية، لأن ما أقدمه من أغاني التراث العاصمي هو جزء مهم من الثقافة الغنائية الجزائرية التي أعمل على الحفاظ عليها، أنا والعديد من الفنانين الجزائريين الذي يعيدون إحياء أغاني من التراث الجزائري. لكني لست متعودة طرق الأبواب بنفسي، لأني فنانة مسيرتي معروفة ولدي جمهوري الوفي لما أؤديه، وهذا يعني لي الكثير.

ماذا تقولين لمحبيك من متتبعي "المحور" بمناسبة الشهر الفضيل وكذا عيد الفطر الذي هو على الأبواب؟

 

أقول رمضانا كريماً لكل الشعب الجزائر وعيدا سعيدا مسبقا، أتمنى للجميع دوام الصحة والهناء.

 حاورها: حمزة حناشي