شريط الاخبار
تعاونية الحبوب بالبويرة تفتح ثلاث نقاط لبيع منتوجها مجمّع «جيكا» يصدّر 41 ألف طن من الكلينكر نحو جمهورية الدومينيكان وهايتي توقعات بتخفيف قيود اتفاق «أوبك+»بـ 2 مليون برميل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تستفيد من تمويل القروض الاستثمارية الجزائر لا تملك مخابر «بيوأمنية» للقيام بأبحاث لإيجاد لقاح ضد كورونا الناقلون الخواص ينظمون وقفات احتجاجية يوم 6 ديسمبر أمام المديريات الولائية كريكو تأمر بتطبيق إجراءات الوقاية في مراكز المسنين وديار الرحمة مساكن وإعانات مالية للمتضررين من زلزال سكيكدة جراد يأمر الولاة برفع قدرات المستشفيات من أسرّة الاستشفاء والإنعاش دييــــــــــــــــــــغو مــــــــارادونا…الوداع تغيّر قانون المحروقات أثّر سلبا على تطوّر قطاع الطاقة وصول أول حصة من لقاح كورونا إلى الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2021 انطلاق بطولة المحترف الأول وسط ظروف استثنائية الروس والأمريكان يشيدون بالقوة العسكرية للجيش الجزائري قوات الجيش تدحر المجموعات الإرهابية وتلجم عناصر دعمها زغماتي يؤكد إمكانية العودة إلى تطبيق الإعدام لمواجهة جرائم الاختطاف وزير الداخلية يؤكد أن وضعية المدارس الابتدائية لا تستدعي تعليق الدراسة إيداع الوزير السابق عبد القادر والي رهن الحبس المؤقت الحكومة تواصل سياسة الدعم الاجتماعي للحفاظ على القدرة الشرائية الجزائر ستقدم طلبية رسمية لاقتناء بين 5 و10 ملايين جرعة لقاح كورونا غوارديولا يُسقط محرز من مخططاته الطاقم الفني للكناري يضع آخر الروتوشات قبل مواجهة «الكابا» السماح للمستثمرين الأجانب بملكية كاملة لمشاريع القطاعات غير الاستراتيجية النفط ينتعش والبرميل يتجاوز 46 دولارا الحكومة ستتخذ إجراءات لضمان الديمومة المالية لنظام الحماية الاجتماعية الصحة العالمية تتوقع قرب انتهاء أزمة كورونا مشاريع «أل بي يا» بمستغانم لم تسلّم منذ 10 سنوات ! النقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين تستأنف حركاتها الاحتجاجية مستشفى سطيف يرجع ارتفاع استهلاك الأكسجين لتأخّر التشخيص تراجع قياسي لمنسوب مياه سد تاقسبت بتيزي وزو ومخزونه يكفي لـ3 أشهر جراد يبحث مع الولاة ملف التزويد بمياه الشرب والري الفلاحي الجزائريون يلجؤون للعيادات والمخابر الخاصة لإجراء تحاليل الكشف عن كورونا مخطط عمل استعجالي لاحتواء آثار شحّ المياه على المواطن والفلاحة المياه الجوفية لتعويض النقص المسجل في كميات الماء الجزائر تسلّم تركيا مبحوثا عنه بتهمة الانتماء إلى تنظيم «غولن» الجزائر تتجه إلى التخلي عن «سبوتنيكv» وشراء لقاح «فايزر» 3500 عامل بقطاع الفندقة يفقدون مناصب عملهم بسبب كورونا الوصاية تجتمع اليوم بـ«أس أن تي أف» للفصل في عودة النقل بالسكك الحديدية محمد جميعي أمام مجلس قضاء العاصمة يوم 7 ديسمبر وزير الصناعة يؤكد إطلاق قانون الاستثمار الجديد قبل نهاية السنة

محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة «محمد تكيرات» يكشف لـ " المحور اليومي":

 «ميزانية المهرجان بلغت مليار و400 سنتيم فقط»


  04 سبتمبر 2015 - 14:28   قرئ 1117 مرة   0 تعليق   حوارات
 «ميزانية المهرجان بلغت مليار و400 سنتيم فقط»

«الوالي منحنا الموافقة لمشروع مدينة المهرجان» 

«عقدنا اتفاقيات مع أربع تظاهرات دولية كبرى»

 كشف محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم محمد تكيرات لـ"المحور اليومي" عن ميزانية المهرجان، حيث قدرت بمليار وأربع مائة سنتيم، كما قال إن ولاية مستغانم قد منحتهم الموافقة للحصول على قطعة الأرض التي ستبنى عليها مدينة المهرجان، في انتظار موافقة وزارة الثقافة للدعم المالي الذي ستبنى به المدينة. 

  استلم المهرجان وأعلن بصوت مرتفع أن الشباب يمكنهم النجاح متى توفرت لهم الفرصة، وفعلا في فترة وجيزة وبجرأة كبيرة استطاع تنظيم الطبعة الـ 48 من المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم، حاملا في جعبته أفكارا ومشاريع على المدى البعيد، هذه الأشياء وأخرى تحدث عنها تكيرات في الحوار التالي.

  بداية، ماهو تقييمك للمهرجان وأنت الذي نصبت مؤخرا على رأس المحافظة؟

نحن كمحافظة جديدة على رأس هذا الهرم الفني في طبعته الـ48، أقول إننا جد مسرورين بالنجاح الذي يمكن أن أجزم واعتبره مائة بالمائة، لأننا أتممنا البرنامج كما كان مسطرا بفضل الجميع وبفضل كل محبيه من داخل مستغانم ومن خارجها، حيث بذلوا مجهودا كبيرا لإنجاح هذه التظاهرة؛ ولعل أهم إنجاز بالنسبة لي كان التكوين ركيزة هذه الطبعة وشعارها، من خلال الورشات التي استقبلت حوالي 120 متربصا، وسيستمر على مدار ثلاث سنوات، وإن شاء الله سنكون عند حسن ظن من تركوا المهرجان أمانة في أعناقنا، لنمشي للأمام كوننا شباب واعٍ، مثقف ومركز على ما يدور في المسرح وكوننا فنانون وممثلون قبل كل شيء، فنحن نظمنا برنامجا مسطرا للألفية الثالثة، به نظرة جديدة ورؤية جديدة لأحسن مستوى، وليكون منظما أكثر مستقبلا، فكما تعلمون تنتظرنا الخمسينية على ميلاد المهرجان، والتي يجب أن تكون جدية وعالمية لم لا.

   استلمتم المهرجان 20 يوما قبل بدايته، كيف كانت لكم الجرأة؟

فعلا استلام مهرجان بعمره صعب للغاية الفترة كانت قصيرة جدا، ولكن نحن والحمد لله أنهينا البرنامج خاصة من ناحية التكوين الذي يعد ركيزة هذه الطبعة، ولكن النجاح مازال غير مكتمل بالنسبة لنا لأننا عازمون على العمل مدار السنة ، حيث سينطلق التكوين بداية من شهر أكتوبر المقبل، حيث سيدوم 45 يوما.

ماهو إنجاز الطبعة الـ 48؟

الشيء الأهم كما سبق أن ذكرت هو التكوين، أما الانجاز هو تلك الشراكة التي عقدناها مع أهم مهرجانين في الجزائر، الأول المهرجان الوطني للمسرح المحترف، حيث تمت الموافقة على مشاركة المسرحية الفائزة بالمنافسة الرسمية، أما الثاني فهو المهرجان الدولي لبجاية، وهو حظ كبير، إذ ستتمكن تعاونية النبراس من أدرار في المشاركة بهما، مما قد يفتح الشهية مستقبلا للفرق الهاوية للعمل أكثر والظفر بتأشيرة المشاركة.

ماهي  مشاريعكم مستقبلا؟

سنحاول في العام القادم كمحافظ أن نفتح المجال للبلدان العربية والمغاربية، أين يكون المهرجان وطني وبه ضيوف من بلدان عربية، لفتح المجال أمام التعارف والتحاور، وهذا كله لإعطاء بعد أوسع للمهرجان، ونحن كمحافظة جديدة نسعى لإبرام أربع اتفاقيات الأولى مع مهرجان موناكو، والثانية مع الهيئة العربية لمسرح الشارقة، والثالثة مع مهرجان قرطاج، أما الرابعة فستكون مع مهرجان أغادير بالمغرب فنحن على استعداد لاستقبال فرقهم، في المقابل يستقبلون هم الفرق الهاوية الجزائرية الحاصلة على المرتبة الأولى، وقد طلبت من الوالي أن يمنحوا للمهرجان قطعة أرض والحمد لله لقد تمت الموافقة وننتظر من الوزارة لتدعمنا ماديا حتى نتمكن من بناء قرية خاصة بالمهرجان لتساعده على إعادة مداخيل المصاريف التي ننفقها سنويا على الفنادق والأكل، والتي ستقسم إلى عدة بيوت منها ما سيخصص للورشات ومنها التمثيل، ومنها ما يخصص للندوات، كما ستكون بها مكان للأكل ومتابعة العروض والتدريب.. إلخ، ولما لا إن وافقتنا الوزارة سيكون الاحتفال بالخمسينية في حضن مدينة المهرجان.

ترغبون في تغيير تسمية المهرجان، لماذا؟

نحن نريد الرجوع إلى التسمية الأولى له «المهرجان الوطني للفن الدرامي» لأنه غالبا ما يحدث هناك خلط بسبب التسمية البعض يعتبره للمبتدئين في حين أنه لعشاق المسرح، أيضا لإحياء ذكرى أوائل من أسموه، مما يضيف له نكهته الخاصة لنحافظ على أصالته.

  بلغة الأرقام كم تبلغ ميزانية المهرجان؟

لأول مرة سأكشف ميزانية المهرجان، وهي تبلغ مليار وأربع مئة سنتيم، التي تنقسم بين الإقامة والإطعام، إضافة إلى جوائز الفائزين.

 تصوركم للخمسينية؟

هدفنا كمحافظة سيكون المحافظة على تواظب المهرجان الذي سيكون بقدرة الله قدوة للمهرجانات الأخرى في تنظيمه وسيرورته الحسنة، أما العرض الضخم الذي نسعى أن يكون في هذه الاحتفالات فسيكون من طرف هؤلاء الشباب الذين أخذنا على عاتقنا تكوينهم، حيث سيحضرون هم بأنفسهم هذا العرض الكبير على الهواء الطلق.

 كلمة أخيرة؟

المسرح الهاوي هو امتداد للمسرح المحترف، وهو الخزان الحقيقي للمحترف، ومن على منبركم أعلن أننا كمحافظة مستعدون لمد يد المساعدة لكل الفرق، وهذه الطبعة ما هي إلا البداية والطبعة القادمة ستكون أقوى.  

حاورته في مستغانم: سعاد شابخ
 


المزيد من حوارات