شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

يضعون حدا لحياة الضحايا في جلسات خمر بسبب خلافات بينهم

جُنــاة يرتكبُـــون جرائـــم قتـــل ويُبــررونهـــا


  19 ديسمبر 2015 - 20:14   قرئ 1356 مرة   0 تعليق   ملفات
جُنــاة يرتكبُـــون جرائـــم قتـــل ويُبــررونهـــا

 بالاعتــداءات الجنسيّــة للإفــلات مــن العقوبـــة

 تحرش بي أو حاول الاعتداء علي جنسيّا ، هي تبريرات لجرائم قتل بشعة ارتكبها مجرمون في حق ضحايا غُدر بهم، على الرغم من علاقة الجيرة أو الصداقة التي جمعتهم لسنوات طويلة، فمعظم هذه الجرائم تحدثُ عقب جلسات خمر يفقِد خلالها الطرفان الوعي والسيطرة على تصرفاتهم، فتكون النهاية  جريمة قتل ، وهذه القضايا كثيرا ما تُطرح أمام المحكمة الجنائيّة بالعاصمة، ويتمسّك الجاني خلال محاكمته بتبريرات توحي بأن قضيته قضيّة شرف، لتخفيض عقوبته واستفادته من ظروف التخفيف حسب ما ينص عليه قانون العقوبات.

 شاب يقتل مُدرس موسيقى بمسكنه ويتهمه بالشُذوذ

أقدم شاب في التاسعة عشر من العمر على قتل مُدرس موسيقى البالغ من العمر 33 سنة بمسكنه الكائن بمناخ فرنسا ببوزريعة، وهذا بعدما قصده من أجل أن يعطيه دروسا في اللغة الإنجليزية، وهي ذريعة اتخذها الجاني من أجل دخول منزله وسرقة مبلغ 30 مليون سنتيم، وهي عبارة عن منحة تلقاها الضحيّة وأعلم أصدقاءه بذلك في حفلة عيد ميلاده، وهذا ما أسال لعاب المتهم وراودته فكرة الاستيلاء على المبلغ المالي، بحيث طلب من الضحيّة أن يعطيه دروسا في اللغة الانجليزية، وهذا ما لم يعترض عليه الأخير الذي استحسن الفكرة، وبعد أربعة أيام من ذلك، قصد المتهم منزل أستاذ الموسيقى، بحجة التعلّم، وبمجرد دخوله إلى المسكن تهجّم عليه بواسطة سكين كان يخفيه بملابسه، ثم وجه له 15 طعنة في أنحاء مختلفة من جسمه، وسرق مبلغ 30 مليون سنتيم ولاذ بالفرار تاركا الضحيّة غارقا في دمائه، وخلال محاكمته أكد أنه فعلا قصد مسكن الضحية من أجل أن يقدم له دروسا تدعيمه في اللغة الإنجليزية، لكن أثناء ذلك حاول الاعتداء عليه جنسيّا بحكم أنه شاذ، ودفاعا عن شرفه قام بقتله، وهذا ما أثار غضب والدة الضحيّة التي أحدثت ضجة بقاعة الجلسات وهي تبكي وتصرخ بأعلى صوتها وتقول إن ابنها شريف وأنه قتل وهو صائم، وأن المتهم غدر بابنها من أجل سرقته وما يقوله مجرد افتراء للإفلات من العقوبة، لتدينه المحكمة بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا.

يقتل صديقه بواسطة صخرة في سهرة خمر ويدعي أنه حاول الاعتداء عليه 

 الجاني المدعو  د، لمين ، خرج بتاريخ الواقعة رفقة الضحيّة بضواحي الحراش، وقضيا سهرتهما باحتساء المشروبات الكحوليّة وتناولا الحبوب المهلوسة، قبل أن ينشُب شجار بينهما، قام خلاله المتهم بضرب الضحيّة بواسطة صخرة على مستوى الوجه والرأس أردته قتيلا، وخلال جلسة محاكمته صرح أن الضحيّة ليلة الواقعة حاول الاقتراب منه والاعتداء عليه جنسيّا، ما آثار غضبه، وهناك قام الضحيّة بإخراج سكين من الحجم الكبير وقام بضربه على مستوى يده اليسرى وكتفه، ولم يكتف بذلك، حيث أخذ صخرة وضربه بها على مستوى الرأس، وهناك قام المتهم بأخذ الصخرة منه وضربه بها عدة ضربات أدت حسب تقرير الخبرة إلى تهشيم الجمجمة وتشويه الوجه، مما تسبّب له في عدة كسور على مستوى الوجه، ثم فرّ هاربا إلى الطريق الرئيسي، أين أوقف سيارة شرطة التي أخذته إلى المستشفى كونه كان يعاني من نزيف على مستوى الجبهة، ومن ثم إلى مركز الأمن للتحقيق معه .

.. وآخر ينهي حياة جاره في جلسة خمر بمزرعة

 هذا الأخير هو بائع خضر وفواكه في العشرين من العمر، أزهق روح جاره البالغ من العمر 40 سنة، الذي وجه له ضربة قاتلة بواسطة حجر على مستوى الرأس في جلسة خمر داخل مزرعة تابعة للمعهد الوطني للزراعة بوادي السمار، وهذا بعدما حاول الاعتداء عليه جنسيّا - حسب تصريحاته في جلسة المحاكمة-  حيث أكد أنه قام فعلا بقتل الضحية أثناء جلسة خمر جمعتهما معا، وتعاطيا خلالها الحبوب المهلوسة التي أفقدتهما الوعي، وأثناء ذلك حاول الضحيّة التعدي عليه جنسيا في حدود الساعة التاسعة ليلا، ليقوم هو بالدفاع عن نفسه، بحيث قام بخنقه ثم حمل حجرا كان بالقرب منه وضربه به على مستوى رأسه، وتركه غارقا في دمائه ولاذ بالفرار.

 قتل جاره عندما حاول التحرش به جنسيا بسوق الخضر والفواكه بالكاليتوس

 لقي شاب في العشرين من عمره، يعمل بسوق الخضر والفواكه بالكاليتوس، حتفه داخل السوق، على يد جاره الذي وجّه له عدّة طعنات على مستوى البطن والظهر مزقت أحشاءه وأردته قتيلا، وهذا بعد نشوب شجار بينهما عندما حاول الضحيّة التحرش بالجاني حسب ما صرح به المتهم، الذي أكد أنه أثناء تواجدهما بالسوق أين يعملان، قام الضحيّة بحركات مخّلة بالحياء للمتهم محاولا التحرش به، وهو ما جعله يحمل سكينا لحماية نفسه، وغادر إلا أن الضحيّة لحق به وهو يُشهر سكينه ويتلفظ بعبارات غير لائقة ثم حاول طعنه بواسطة الخنجر لكنه تصدى للطعنة بيده، وهو ما تسبّب له بجروح على مستواها، إلّا أن الضحيّة واصل اعتداءه، ما جعل المتهم يخرج سكينه ويطعن به الضحية على مستوى بطنه ليسقط أرضا، ثم وجّه له ضربات أخرى على مستوى ظهره ولاذ بعدها بالفرار، بعدما قام بكسر السكين وألقى به على الطريق، فيما تم نقل الضحيّة من قبل أحد المواطنين إلى المستشفى، أين لفظ أنفاسه الأخيرة .