شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

المناضل الصحراوي ديدة يروي لـ المحور قصة 40 سنة من الكفاح ضد المغرب

أيدينا ممدودة للسلام.. ولكننا جاهزون لحمل السلاح في وجه المستعمر


  21 ديسمبر 2015 - 22:14   قرئ 1120 مرة   0 تعليق   حوارات
أيدينا ممدودة للسلام.. ولكننا جاهزون لحمل السلاح في وجه المستعمر

رغم كلماته المتقطّعة وصعوبة إجرائه الحديث، غير أنّ المناضل الصحراوي العجوز ديدة ولد اليزيد، المدعو  الأب ديدة ، الذي تجاوز سن الـ90، أبى إلّا أن يعبِّر عن معاناة شعب مسالم ذاق مرارة الممارسات اللاإنسانية لنظام المخزن المغربي، لا لشيء سوى لأنه طالب بحقه في تقرير المصير، ونيل حريته المسلوبة منه طيلة 40 سنة. 

 

في مقابلة مع  المحور اليومي ، أكّد ديدة القادم من الأراضي المحتلة للمشاركة في المؤتمر الرابع عشر لجبهة البوليزاريو، أنّ الشعب الصحراوي لن يقدّم أي تنازلات عن قضيته العادلة، وسيجد نفسه أمام خيار حمل السلاح كحل حتمي، من أجل طرد الاستعمار المغربي وتحرير الصحراء الغربية.

 كيف تعلّقون على وضعية الصحراويّين الذين يعيشون بالمناطق المحتلّة؟

 أقلّ ما يقال عن الأوضاع في المناطق المحتلة أنها غير إنسانية، وبقدر ما أعبّر عنها لا أستطيع أن أضعكم في الصورة الحقيقية الناجمة عن الممارسات اللامشروعة لنظام المخزن.

 في رأيك، أين يكمن حل القضية الصحراوية في ظلّ الصمت الدولي وتعنّت نظام المخزن؟

 المغرب لا يعترف بتاتا بقضيتنا، ويسعى جاهدا للضغط على الصحراويّين للدفع بهم للاعتراف على أنّهم مغربيون، قصد تبرير احتلاله لأراضينا أمام العالم.

 هل لك أن تروي لنا تاريخ نضالك ضد الاستعمار المغربي؟

  لقد عانيت الكثير في حياتي لأنّي كنت ضد الاحتلال المغربي لأراضينا وفكرة الصحراء مغربية، فإسبانيا هي التي استعمرتنا ووضعت لنا الحدود مع دول الجوار بين الجزائر وموريتانيا والمغرب، واسمنا هو الصحراء الغربية، وعليه قضيت نصف حياتي في السجون المغربية.

 ما مدى احترام النظام المغربي للمواثيق الدولية؟

 ممارسات نظام المخزن بالأراضي المحتلة لا يحكمها لا قانون ولا مواثيق دولية، فهو يطبّق سياسة الأرض المحروقة على كل من يريد الوقوف في وجهه أو يدافع عن حق من حقوق الصحراويّين، ويزجّ به في غياهب السجون ومراكز التعذيب، أين يذوق جميع أنواع الممارسات اللاإنسانية من تعذيب، ناهيك عن حرمانه من الزيارة وفي بعض الأحيان لا يعلم حتى أين هو. نستطيع القول أنّ الصحراويّين الذين يعيشون بالمناطق المحتلة  ميتون  بين الحصار المفروض عليهم في بيوتهم من جهة، والحصار المفروض عليهم في السجون المغربية من جهة أخرى.

 ما هي مطالبكم في الوقت الحالي بعد احتلال دام 40 سنة؟

  احتل المغرب أرضنا واستغلّ ثرواتنا على مرأى من أعين كل دول العالم والمنظمات الدولية، وبتواطؤ من بعض الجهات الغربية وحتى العربية التي لازالت لا تولي أي اهتمام لقضية اسمها حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، إذا الشعب الصحراوي كغيره من الشعوب التي عاشت ويلات الاستعمار، يطالب من هيئة الأمم المتحدة ودول الاتّحاد الإفريقي المساندة لقضيته، وعلى رأسها شعب ثورة المليون ونصف مليون شهيد، وتقديم العون في سبيل تمكين شعب أعزل من تقرير مصيره، في حين نجد بعض الدول الغربية تساند نظام محمد السادس ولا تريد أن تفهم بأن قضيتنا تتعلّق بتصفية استعمار في القرن الـ21.

 هل يتّجه الشعب الصحراوي لحمل السلاح ضد نظام المخزن قريبا؟

 نحن نمدّ أيدينا للسلام مع المغرب، غير أنه إذا واصل تعنّته بهذه الطريقة، فنحن جاهزون لحمل السلاح والوقوف في وجهه، كما رأيتهم اتّسعت رقعة المطالبين بحمل السلاح خلال المؤتمر، وهذا إن دلّ على شيء فإنه يدلّ أن الشعب الصحراوي لن يدّخر أي جهد وحتى إن كانت الضريبة الاستشهاد من أجل قضيته.

 إذن، أنتم من مساندي العودة إلى الانتفاضة المسلّحة؟

 بالتأكيد، النظام المغربي يدفعنا إلى ذلك، من خلال غلقه لكل الأبواب والمنافذ المؤدية إلى إيجاد حل سلمي للقضية بعيدا عن مقترحه الحكم الذاتي، لأنّ الصحراويّين لا يقبلون إلا بتقرير المصير والاستفتاء الشعبي، كما فعله إخواننا في الجزائر الذين دفعوا أكبر قوة غربية آنذاك وأرضخوها لإجراء استفتاء تقرير المصير.

حاوره في مخيمات اللاجئين الصحراويّين بتندوف: لطفي العقون