شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

المخرج الجزائري لطفي بوشوشي لـ»المحور اليومي»:

«البئر يعرض لأول مرة في إطار مهرجان الفيلم العربي المتوج»


  26 ديسمبر 2015 - 11:55   قرئ 1255 مرة   0 تعليق   حوارات
«البئر يعرض لأول مرة في إطار مهرجان الفيلم العربي المتوج»

أكد المخرج الجزائري «لطفي بوشوشي» لـ «المحور اليومي» على أن فيلمه البئر لم تختره أية جهة منظمة لأي مهرجان بالجزائر، وتواجده في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية يعتبر عرضه الأول بالجزائر في إطار تظاهرة الفيلم العربي المتوج في طبعته الأولى.

عرض أخيرا فيلم البئر للمخرج لطفي بوشوشي بالجزائر، في أيام الفيلم العربي المتوج بقسنطينة، وهذا بعدما نال العديد من الجوائز في العديد من المشاركات، أقواها كانت مشاركته بالمهرجان الإسكنديرية الذي توج فيه بأربعة جوائز قيمة، وهو الذي تناول في سيناريو لياسين محمد بن الحاج، نظرة مغايرة للتاريخ الجزائر ومعالجة الثورة الجزائرية، بطلها الشعب ناضل من أجل الحرية وكان غالبا لإرادة الاستعمار الفرنسي ووحشيته، أين دمعت عيون الجمهور القسنطيني وهو يتتبع أحداث الفيلم، في مشاهد مؤثرة جدا من فنانين وجمهور عاشق للفن السابع، كانت من بينهم الفنانة القديرة بهية راشدي التي اعترف أنها أدمعت في أكثر من مشهد.

كيف تعبر عن عرض الأول للفيلم «البئر» في إطار مهرجان العربي للفيلم المتوج؟

 أعتبر ذلك تتويجا لهذا الفيلم، الذي عرض في الكثير من المهرجانات ونال الكثير من الجوائز، أهمها مهرجان الإسكندرية بمصر، والأغلب تجدي فيلم البئر هو الفيلم الجزائري الوحيد المتوج برباعية كاملة خارج الجزائر، حيث توج بأربعة جوائز، وشارك في مهرجان قرطاج، أين نال جائزة لجنة التحكيم.

ما تعليقك على أن هذا الفيلم لم يعرض بالجزائر إلا من خلال هذه الأيام التي أقيمت بقسنطينة؟

 حقيقة، هذا هو المشكل المطروح، فيلم البئر لم يعرض بالجزائر ولا أية مهرجانات مقامة بالجزائر عمدت على مشاركته، والتكريم هذا كان فقط في إطار تكريم الأفلام العربية المتوجة، ولكن أؤكد على أن «البئر» لم تختارها أية جهة منظمة.

هل من جديد تعمل فيه كمخرج بخصوص السينما؟

 أنتم تعلمون أنني مخرج وفي الوقت نفسه منتج، وحاليا بصدد إنتاج العديد من الأعمال، لكن في الإخراج لابد من وقت لأجد السيناريو المناسب والتمويل، وفي بلادنا حقيقة يستلزم من سنتين إلى ثلاثة سنوات لكي نخرج فيلما، ولكن الغير أحسن منا بكثير في مجال الفن السابع، حيث يرتقون إلى مستوى الاقتصاد السينمائي، ونحن للأسف لم نبلغ لهذا المستوى بعد.

لكي نتجه نحو تحقيق الاقتصاد السينمائي بالجزائر، ألا تجد أنه من اللازم توفير قاعات للسينما التي تعتبر الجزائر حاليا بلد عاقرا من هذا الجانب، حيث نحتفل بالسينما من ركح المسرح؟

 

 نجد هذا يدخل في نطاق التعبير عن خيار سياسي، فبعد الاستقلال الجزائر من العام 1963، اختاروا أن تقدم القاعات السينما للبلديات، ولكن هذه الأخيرة ليست لها أية صلاحية في السينما، هذا ليس بغنى عن الحديث الجمهور، والحاجة الأولى التي لابد أن تكون «التكوين»، لأن الشباب لدينا وله مستقبل في السينما، فقط لابد من توفير الدولة على سياسة سينمائية، وإن وجدت فهي تتجه نحو الكم من المهرجانات للسينما، لنبقى على أساسها ننتظر في الكيف.

 حاورته: صارة بوعياد

 


المزيد من حوارات