شريط الاخبار
الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل» القضاء يوسّع التحقيق في تمويل الحملة الانتخابية للرئيس السابق إتلاف 96 هكتارا من الغطاء النباتي خلال 24 ساعة احتجاجات.. غلق للطرقات واقتحام مديريات المياه بسبب العطش «القوات المسلحة بلغت مراتب تتوافق مع متطلبات احتفاظ الجزائر بسيادتها» ارتفاع نسبة توافد السياح الجزائريين على تونس بـ12.03بالمائة أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها بلجود يأمر «ويكا» الإندونيسية بالإسراع في تسليم مساكن «عدل» تونس تنافس الجزائر في تصدير الكهرباء إلى ليبيا قمة الجريحين في بولوغين ومقرة تبحث عن انتصار للتاريخ مجمّع «جيتاكس» يخل بالعهد ويترك جلود الأضاحي تُعفّن الشوارع جمعية حماية المستهلك تحقق في أسباب انقطاع المياه خلال العيد «سونلغاز» تفشل في ضمان التغطية بالكهرباء في العاصمة النفط بـ57 دولارا وسيناريوهات الأزمة تعود إلى الواجهة جلود الأضاحي ومخلّفات الذبح ديكور الأحياء والشوارع «الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات عقاب جماعي للجزائريين على مدار ثلاثة أيـــــــــــــــــــام من العيد! ندوة وطنية للطلبة يوم السبت بعد إقصائهم من المبادرات السابقة مافيا «الباركينغ» يفرضون منطقهم في مستغانم الـ «فاو» واليابان للمساعدة في تحريات حرائق الغابات بالجزائر استجابة محتشمة للمداومة..غياب النقل وجفاف الحنفيات يطبعون أيام العيد تذبذب وانقطاعات في التزويد بالمياه يُنغص فرحة العيد

حسيبة عبد الرؤوف تكشف يومياتها الرمضانية لـبالمحور اليومي :

في رمضان أفضل العودة إلى أحضان أسرتي ومتابعة الإنتاج الجزائري


  08 جويلية 2014 - 20:54   قرئ 1112 مرة   0 تعليق   حوارات
في رمضان أفضل العودة إلى أحضان أسرتي ومتابعة  الإنتاج الجزائري

كشفت الفنانة حسيبة عبد الرؤوف لـبالمحور اليومي  أنها في رمضان تفضل العودة إلى أحضان أسرتها، خاصة بعد سلسلة الحفلات والأفراح التي أحيتها قبل الشهر الفضيل، كما أكدت متابعتها لكل ماهو جزائري على التلفزيون.
الفنانة الظاهرة عرفت بأغانيها العاصمية تربت وتأثرت بصوت فضيلة الدزيرية، وأعادت التراث الفني الجزائري من خلال إعادة أغاني أعمدة الفن الشعبي أمثال الهاشمي قروابي، الحاجة شريفة، كلمات المرحوم الباجي ومحبوباتي كان لنا معها هذا الحوار.

شاركت الموسم الماضي في مسلسل  حب وعقاب ، كيف بدأت معك فكرة خوض تجربة التمثيل؟
والله طيلة حياتي لم أر نفسي أمام شاشة التلفزيون كممثلة لأن المهنة التي أرى نفسي فيها هي الغناء، فالفكرة بدأت عندما التقيت بالسيدة العايب رفقة زوجها أنذاك بإسبانيا، حينما عرضت علي الدور إلا أن مشاغلي ومسؤوليتي أمام الغناء جعلتني أرفض الفكرة مسبقا، لأن هناك العديد من الوجوه التي تمتهن التمثيل أحق به مني، وبعد شهر تقريبا عاودت السيدة العايب التي أقدرها وأحترمها كثيرا الإتصال بي، عرضت الفكرة على زوجي ورضي بها وأعجبتني القصة ثم إتفقت مع العايب على تجسيد الدور.
هل ستواصلين خوض التجربة لو قدمت لك عروض للتمثيل مستقبلا؟
والله ليس بمقدوري القبول بسهولة بسبب إرتباطاتي بعملي الفني، وكذلك علي أولا أن أرى رد فعل الجمهور من خلال مسلسل  حب وعقاب  لأنني كنت بسيطة جدا فيه، فهدفي يبقى منصبا على الحفاظ على صورتي في الغناء، فهذا لا يخفي كم من الحظوظ قد يحصل عليها الفنان في خوض تجربة التمثيل.
حبذا لو نطلع الجمهور على يوميات حسيبة عبد الرؤوف؟
الحمد الله رمضانبما يغلبنيش  لأني نقعد في البيت نشبع راحتي ونطيب  لقمتي  وأتمتع بالسهر مع عائلتي، إخوتي وأصدقائي، لأني أريد أن أغتنم الفرصة لنيل القليل من الراحة والعودة لأحضان أسرتي الصغيرة، فأنا أسعى جاهدة إلى تنظيم حياتي اليومية على مدار السنة ليس فقط في شهر رمضان لأنه ينتظرني عمل كبير بعده.
ماذا عن أجندتك الرمضانية؟
لدي سهرات سأحييها في الشهر الفضيل، غير أنني اتفقت مع المسؤولين من خلال الدعوات التي أتلقاها سواء من طرف التلفزيون أو من قبل المنظمين أو أي جهة أخرى أن تبقى الأيام الثمانية الأولى لشهر رمضان خاصة بي والتي أخصصها للعائلة فقط، بحكم التعب الذي نال مني خلال السهرات والأفراح التي أحييتها سواء داخل أو خارج الوطن، ما يتطلب مني الراحة التامة لاسترجاع أنفاسي قليلا والتمتع بالأجواء العائلية.
ماذا بعد رمضان؟
حتى بعد العيد هناك حفلات داخل وخارج الوطن.
كيف تجدين نفسك أمام مسؤولية بيتك ومسؤولية جمهورك؟
هي مسألة تنظيم وقت، والحمد لله لا أواجه مشكل، فأنا أعي جيدا المسؤولية الملقاة على عاتقي في التوفيق بين البيت والعمل الذي يمتزج بين الأفراح والسهرات، إذ أعمل جاهدة في لتلبية رغبة الجمهور الجزائري.
ما رأيك في وضعية الفنان اليوم؟
الجزائر تحوي على أصوات وعلى فنانين حبذا لو تكون له قيمة ويؤخذ بعين الإعتبار، لأن هناك بعض المبدعين يمتلكون أصوات وقدرات لم تسعهم الفرصة للظهور.
كيف أنت والبرامج الجزائرية العمومي منها والخاص؟
أكيد أنا من الأوفياء لبرامج التلفزيون وأحرص على تصفح جميع القنوات بما فيهم القنوات الخاصة، وللأسف هناك فئة كبيرة من المجتمع تقاطع البرامج التلفزيونية الجزائرية، لكن الحمد لله الآن بعد الإنفتاح في قطاع السمعي البصري تعددت القنوات بعدما كنا نملك قناة أو اثنين فقط.
كلمة أخيرة“
أنا متأسفة جدا لحوادث المرور التي تزهق أرواح العديد من الأبرياء، فرجائي عدم الإفراط في السرعة، وسلامي الجمهوري الحبيب وأبعث سلامي عبر جريدتكم إلى جمهوري العزيز ورمضانهم بالصحة والهنا ولكل الأمة الإسلامية.

نوال الهواري