شريط الاخبار
ولاية الجزائر تقاضي 20 مستثمرا سحب عقود امتياز استغلال العقار الصناعي أسعار العملة الصعبة تواصل الانهيار في السوق الرسمية والموازية رفع قيمة الدعم للصادرات خارج المحروقات إلى 50 بالمائة بوادر رحيل حكومة بدوي ترتسم خصم أجور مليون عامل شاركوا في إضراب كنفدرالية القوى المنتجة تقديم الشباب الموقوفين خلال حفل «سولكينغ» أمام وكيل الجمهورية تكليف وزارة النقل بإعـداد دراسة حول تسعيرات الطريق السيار دحمون يلتقي ممثلين عن متقاعدي الجيش ويتعهد بحل مشاكلهم انسحاب الإعلامية حدة حزام من لجنة العقلاء لهيئة الوساطة الحكومة تفصل اليوم في ملف النقل الجامعي «جيبلي» ينفي تقليص كميات الحليب المجمّعة عمال مجمع «كونيناف» يصعّدون احتجاجهم الحراك الشعبي ومأساة ملعب 20 أوت ينهيان مسيرة بوهدبة! فيلود يكسب أول رهان ويعود بأحلى تأهل من السودان سوناطراك أول مؤسسة اقتصادية إفريقية لسنة 2019 انخفاض التضخم إلى 2.7 بالمائة بسبب تراجع أسعار المنتوجات الفلاحية تغييرات جديدة في الإدارة المركزية لوزارة التربية الجمارك تشرع في الإفراج عن الحاويات المحجوزة تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

محلات تتنافس على عرض أبهى الألبسة و الأحذية

العائـــــلات الجزائريــــــــة تستعـــــد لعيـــــد الفطـــــر علــــــى قــــدم وساق


  16 جويلية 2014 - 01:45   قرئ 2097 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
العائـــــلات الجزائريــــــــة تستعـــــد لعيـــــد الفطـــــر علــــــى قــــدم وساق

أسعار جنونية وإقبال كبـير
تستعد العائلات الجزائرية لاستقبال عيد الفطر المبارك حيث تعج الطرقات والأرصفة بمختلف الشوارع بحركة كثيفة للعائلات التي ترغب في التجول بالمحلات الخاصة ببيع الألبسة الجاهزة والأحذية و كذا الإكسسوارات.
من خلال تجولنا ببعض شوارع العاصمة لاحظنا صعوبة السير والتنقل ببعض الأزقة والطرقات بسبب الحركة الدؤوبة للعائلات التي تسارع للتجول داخل المحلات الخاصة بالألبسة مباشرة بعد الإفطار وهذا استعدادا لعيد الفطر مسبقا قبل أن يتم رفع الأسعار ومضاعفتها في الأيام القليلة التي تسبق المناسبة.
ليل الجزائريين يتحول إلى نهار بعد الإفطار
بعد أن سارعت محلات بيع الألبسة إلى عرض آخر صيحات الألبسة والأحذية الخاصة بالعيد تحول ليل الجزائريين إلى نهار فكل المحلات مفتوحة إلى غاية طلوع النهار حيث تكثف هذه المحلات من نشاطها خلال هذه الفترة خاصة بعد الإفطار لان العائلات تفضل السير في الوقت الذي تنخفض فيه درجة الحرارة نسبيا خاصة في الليل كما أن هذه العائلات تستمر في التجول من محل إلى آخر إلى أن تجد مبتغاها من ألبسة أبنائها وأحذيتهم إلى غاية حلول فترة السحور. و الجدير بالملاحظة أن وجهة العائلات خلال هذه الفترة تحولت من أسواق الخضر والفواكه إلى أسواق الألبسة والأحذية.
عادة راسخة عبر الزمن
من العادات الراسخة عند العائلات الجزائرية خلال رمضان والتي لا يمكن الاستغناء عنها الخروج بعد الإفطار من اجل التنزه والتجول في المحلات الخاصة بألبسة العيد مباشرة بعد الإفطار  واعتبرت هذه العادة من مظاهر الاستعداد لعيد الفطر في الجزائر حتى ولو كانت في وقت مبكر وعادة ما تصطحب معها أولادها الذين يقومون باختيار ألبستهم وأحذيتهم وما على الأم أو الأب إلا دفع التكاليف التي أثقلت كاهلهم هذه السنة بسبب تزامن وتقارب كل المناسبات مع بعضها.
أسعار مرتفعة... لكن لا مفر
يجبر الأولاد أباءهم على شراء كل ما تشتهيه أنفسهم من ألبسة وأحذية والتي يشترط أن تكون مواكبة للموضة من اجل التباهي بها في هذه المناسبة.  وفي هذا الإطار أجمع كل من تحدثنا إليهم أن الأسعار هذه السنة جد مرتفعة بالمقارنة مع السنوات الفارطة حيث يصل سعر حسب النوعية وحسب ما أفاد به الأولياء فإنهم متعودون على مثل هذه الأسعار في كل مناسبة ولا جديد في الأمر ففي كل سنة يعمد التجار إلى مضاعفة الأسعار مبررين ذلك بمضاربة تجار الجملة والمستوردين لتدفع العائلات وحدها الثمن مع حلول كل مناسبة ولم يقتصر الارتفاع في الأسعار على الألبسة والأحذية فقط بل تعداه إلى الحلويات أيضا التي أعدت عدتها من اجل دخول عالم المنافسة هي الأخرى  .
الاستدانة لتلبية متطلبات الأبناء
أما عائلات أخرى فقد أكدت أن تزامن رمضان وبعده عيد الفطر والدخول المدرسي يضع الأسرة في مأزق الاستدانة من اجل تلبية كل متطلبات أبنائها لان الأسعار جد مرتفعة وليست في متناول الجميع وحسب إحدى العائلات فإنها متعودة ككل سنة على استدانة مبلغ مالي معتبر من اجل شراء مستلزمات العيد من ألبسة وحلويات وكذا الاستعداد للدخول المدرسي الذي يلي العيد مباشرة .