شريط الاخبار
براقي يدعو إلى التشخيص الدقيق لمشاكل التزويد بالمياه «أوبك» تستبعد انهيار سوق النفط من جديد «كوندور» يصدّر قرابة 5 آلاف وحدة كهرومنزلية نحو تونس وموريتانيا إجراءات جديدة للتكفل بعوائق العقار في العاصمة وزير السياحة يأمر بتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات للمستثمرين تأجيل ملف قضيتين متابع فيها زوخ ووزراء ورجال أعمال الداخلية تدعو المتضررين من كورونا لإيداع ملف الاستفادة من المنحة بطاقية وطنية لزرع الأعضاء الحيّة بالجزائر قريبا تأخر المشاريع بسبب كورونا يؤجل عمليات الترحيل خلال الفاتح نوفمبر بالعاصمة جراد يدعو للتصويت على الدستور وتفويت الفرصة على الرافضين للديمقراطية المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدعو لفتح تحقيق حول الدخول المدرسي بقاط يحذّر من التجمعات العائلية ويعوّل على وعي المواطن لتفادي الموجة الثانية موظفان بالبنك الوطني الجزائري بالمرادية يختلسان أزيد من مليار من أرصدة الزبائن الجزائر تستهدف تصدير منتجاتها إلى 53 دولة إفريقية الجزائر ستعرف كيف تواجه التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة ومناعة غوتيريش يشيد بجهود الجزائر لحل الأزمة في ليبيا وحفظ السلم بمالي الدستور الجديد رسّخ مقومات الهوية وبيان أول نوفمبر وثيقة مرجعية للشعب أولمبياكوس يعلن إصابة سوداني بفيروس كورونا مجمّع «جيكا» يشرع في استغلال وتحويل الرخام الديوان الوطني يطمئن باستقرار أسعار الدواجن في غضون 15 يوما بولنوار يتهم المنتجين بالتلاعب في أسعار المواد الغذائية غلق ثالث ابتدائية بسبب كورونا في تيزي وزو انطلاق مرحلة تأكيد التسجيلات للناجحين الجدد بداية من اليوم «عدل» تسوّي وضعية المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول الحكومة تحذّر من سيناريو الموجة الثانية لوباء «كورونا» قيادة الدرك تتخذ إجراءات ميدانية لمحاربة الاتجار بالمفرقعات والألعاب النارية تأجيل قضية كريم طابو إلى جلسة 16 نوفمبر المقبل بعجي يهاجم الحرس القديم لـ «الأفلان» ويتهمهم باستغلال الحزب لتحقيق مآرب شخصية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة «حراقة» تنشط على خط وهران – ألميريا الجزائر تضمن أمنها الطاقوي لغاية 2040 رغم استنفاد نصف احتياطها من الطاقة حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد وماكرون يطالب بوقفها مستشفيات الوطن تعلن حالة التشبّع للمرة الثانية وتعزز قدرات الاستقبال إبراهيم مراد يشدّد على تطبيق برنامج الرئيس للنهوض بمناطق الظل 517 ناجح في البكالوريا تحصّلوا على معدل يساوي أو يفوق 18 من 20 بن حمادي استفاد من امتيازات لإنجاز مصنع الأدوية «فارما جيبي» بسيدي عبد الله بلعمري يثني على دور بلماضي في انضمامه إلى ليون الانتخاب بالكمامة.. تنظيم الطوابير خارج وداخل مكاتب التصويت وفرز الأصوات بالقفاز نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء

زوجي سيتزوج وأنا سأنهار


  27 أفريل 2016 - 14:39   قرئ 8126 مرة   1 تعليق   صفاء القلوب
زوجي سيتزوج وأنا سأنهار

سيدتي صفاء أنا امرأة متزوجة منذ سنوات أحترم حياتي الزوجية كثيرا وأقدر  إهل زوجي حق تقدير هم كما أنني امرأة تحترم زوجها ولا تخالف له أمرا كانت الأمور كلها  تسير على مايرام لكن فجأة أخبرني أنه يريد الزواج من امرأة أخرى دون أسباب أو مقدمات والآن لا اعرف كيف أتصرف.  

زوجي سيتزوَّج امرأةً أخرى، وأنا في حالةٍ نفسيةٍ  جد صعبة، ولا أستطيع أن أتقبَّلَ هذا الأمر، فقلبي يحترق، وأُصاب بضيقٍ في التنفُّس وسرعة ضربات القلْب كلما سمعتُ  عرسه قريب ..

 فضيلة من النعامة

الرد:

أختي فضيلة تندفع المرأةُ في محبة زوجها في كثيرٍ مِن الأحوال؛ حتى تجعلَه محورَ حياتها، ومصدرَ هنائها الوحيد، وتحصر السعادةَ أو الحزن في رضاه أو سخطه، وفي بُعدِه أو قُرْبِه، وهو وإن كان أحقَّ الناس بحُسن عشرتها وأولاهم بمُطلق الطاعة في غير مُحرَّم، إلا أنه بشَرٌ لا يصْلُح أن تعتمدَ الحياة عليه، بل له ما له مِن حقوقٍ، وعليه ما عليه مِن واجبات، وقد تتفانى المرأةُ في طاعته، وتبذُل الغالي والنفيس في إرضائه، وتُقدِّم ما لديها لإسعاده، ثم لا تجد منه إلا الصَّدَّ والاجتناب؛ فهو بشَرٌ لا يملك لنفسه ولا لغيره إلا ما يملكه البشَرُ الضعيفُ لمثله، فمِن أكبر الأخطاء التي تقَع فيها المرأةُ أن تحصرَ كلَّ أحلامها وتقصرها عليه!

 وهذا لا يمنعُها مِن تقديم رِضاه في كلِّ ما تملك، ولا يُنافي التبعُّل له والتجمُّل وبذْل أقصى ما تستطيع لإسعادِه، ولكن عليها أن تفصلَ بين مَشاعرها وما عليها مِن واجبات ما استطاعتْ؛ لئلَّا تَتفاقَم المشاعرُ لديها وتتأجَّج العواطفُ بما يستحيل معه تخليها عن ذلك الرجل إن قدَّر الله لهما أمرًا، وعوارضُ الدنيا كثيرةٌ؛ فمِن طلاقٍ أو موتٍ أو مرضٍ أو غيرها، فكيف لها أن تحيا حياةً طبيعيةً إن هي اتَّكَأَتْ عليه في كافة شؤون حياتها؟

الحبُّ مَطلوبٌ بلا شك، وهو أساسٌ قويٌّ مِن أُسس نجاح الزواج واستمرار الحياة الطيبة، لكن المبالَغة فيه كالمبالغة في كثيرٍ مِن الأمور الحسنة، تُحوِّلها إلى مصدر تعاسة دائم، وبابٍ مِن أبواب الهُموم التي لا تنقضي!

 تخيَّلي على سبيل المثال أنَّكِ تفعلين أمرًا أباحَه الله لكِ، ولا علاقة لزوجكِ به من قريبٍ أو بعيدٍ؛ كالإنفاق مِن مالكِ الخاص على بعض المحتاجين مِن أهلكِ، ثم يتذمَّر زوجكِ ويدَّعي أن هذا دليل بغضه، أو تفضيل أهلكِ عليه، أو نحو ذلك مِن التبريرات المبنيَّة على العاطفة، مِن حقكِ فِعْل ذلك، كما أنَّ حقَّه أن يتزوج، أليس كذلك

أنتِ تشعرين ببدايات الانهيار لأنكِ تفسِّرين زواجَه تفسيرًا أبعد ما يكون عن الواقع؛ فلا يُعَدُّ دليل نقص محبتكِ في قلبه، ولا يُعَدُّ مُؤشرًا على إخفاقكِ كزوجةٍ، أو علامة نقص أنوثتكِ، أو إشارة لإهمال منك في جانب أو آخر، بل كثيرًا ما تكون المرأةُ في قمة الجمال والأنوثة والنظافة والتدبير والمعاشَرة الطَّيِّبة بكلِّ ما فيها، ثم لا يَقدر الزوج أن يستمرَّ في الحياة دون أن يتزوَّجَ! هذا أمرٌ لا علاقة له بكِ أبدًا، والذي أباح لهم هذا الأمر أعلم بحالهم، وأنهم قد يعجزون عن الاكتفاء بواحدة، وأرجو ألا يذهب ذهنكِ للعلاقة الزوجية، فلستُ أعني بالضرورة أن يكونَ تقصيركِ فيها، وإنما هي أمورٌ لا يعيها إلا الرجالُ، ومنهم من لا يستطيع تفسيرها أيضًا، فيحب زوجه حبًّا عظيمًا ويتمنى ألا تُفارقه لحظة، لكنه يحتاج إلى غيرِها!

 أنصحكِ - أيتها الفاضلة - ألا تحصري هذه الدنيا على زوجكِ، وأن تُوسِّعي دائرة تواصلكِ، وتُعدِّدي مَصادر الإشباع العاطفي لديكِ؛ فالنظَرُ في وجه طفلكِ وتأمل ابتسامته الرائعة من مصادر سعادتكِ، بيد أنك لا تُدركين ذلك؛ لأن الطفلَ - حفظ الله أولادك جميعًا وبارك فيهم - موجودٌ أمامكِ لم يذهب بعدُ، ولم يَغِب عنكِ، فلن تشعري بسعادتكِ به، وقد يكون لديكِ أخوات، صديقات، جارات، فهل تتواصلين معهنَّ وتستمتعين بوقتكِ في صُحبتهنَّ؟

الزوجُ آثَرَ الزواج من جديد، ويبدو أن الإجراءات في طورِها الأخير، فلا أتوقع تراجعه عن الفكرة، ولن أقترح مناقشته في الأمر وبحث أسباب سعيه؛ إذ لا فائدة مِن ذلك إلا في بداية نُشوء الفكرة في رأسه؛ ومع مُضي الأيام تبين أن الزواجَ يوشك أن يحدث، فهل ستقتلين نفسكِ حُزنًا وتهلكين قلبكِ كمدًا؟

 فهل تحترق المرأةُ وتشتعل غيظًا لمجرد أن الزوج سيتزوج بغيرها؟ وهل هذا مِن شدة الحب؟ أو من باب خشية حديث الناس؟ أو مِن تأثير الفكرة الراعِبة التي تكونتْ في عقولنا وترسَّبتْ في أذهاننا حول حياة الضرائر، وما فيها مِن مشكلات وهمومٍ وأكدارٍ لا تنقضي

 لا أُنكر مدى صعوبة الأمر، ولا أُنكر أنه ابتلاء قويٌّ وتعَب للمرأة وعذابٌ نفسيٌّ، لكن إن قضى الرحمن أمرًا لا مرَدَّ له، فماذا عسانا أن نفعلَ ونحن بشَر لا حول لنا ولا قوة؟

أنصحكِ بمُحاولة النظَر إلى الأمر مِن وجهة نظرٍ أخرى؛ فكم يكون الزوجُ مصدر تعاسة زوجه في الآخرة حين تُبالغ في محبته وتسعى لإرضائه ولو بارتكاب بعض المعاصي! وكم يكون سبب هلاكها في الآخرة متى ما تَدافع حبه في قلبها فأنساها محبة خالقها! وقد يحدُث هذا لبعض الصالحات حين تتعاظَم المشاعر لديها، وكم يكون مصدر قلقها ومنبع خوفها حين تهتم لأمره بصورة تُؤَثِّر على صحتها وتُفقدها راحتها وتسلبها أمنها، حين تُفكِّر في احتمال فقْده أو تخشى عليه الفتنة أو غير ذلك!

 صدقيني، قد تبدو في زواجه قسوةٌ شديدة، ويُنبئ حدوثه بصدمةٍ عاطفيةٍ، لكن لن تلبثَ العاطفة أن تسكنَ، والمشاعر أن تهدأَ، والغضب أن تنطفئ نارُه، ويخمد لهيبها، وحينها ستستقر مشاعركِ، وتتجه محبتكِ نحو وجهتها الصحيحة والصِّحيَّة؛ فيكون حُبُّ المخلوق في قلبكِ لله، وبغضه لله، ويملأ حب الله قلبكِ حتى يهون معه كلُّ حب وتصغر أمامه كلُّ عاطفة، وحين يكون الحب في الله فإنه لا يزيد بالإحسان ولا ينقص بالإيذاء إلا الشيء اليسير الذي لا تتهاوى أمامه جُدُر المحبة، ولا تَتَحَطَّم أسوارها، وما أسعد من أوتي ذلك الفضل!