شريط الاخبار
رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص كأس أمم إفريقيا لكرة اليد 2022 في العيون المحتلة! خبراء يرهنون تنفيذ الوعود الاقتصادية بتقليص فاتورة الواردات «أميار» تيزي وزو يقاطعون جلسات تحكيم اعتمادات ميزانيات البلديات لـ2020 شيتور يأمر برفع المستوى في الجامعات بغص النظر عن اللغة المستخدمة تبون يأمر باعتماد مخطط استعجالي للتكفل بمرضى الاستعجالات والحوامل حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة

ابنة مولود قلسم نايت بلقاسم «جزائر»:

«هـــــواري بومديـــــن رفـــــض مـــــرارا استقالــــــة والـــــــدي»


  22 ماي 2016 - 09:49   قرئ 2119 مرة   0 تعليق   حوارات
«هـــــواري بومديـــــن رفـــــض مـــــرارا استقالــــــة والـــــــدي»

 

أكدت جزائر ابنة الراحل مولود قاسم نايت بلقاسم أن والدها كان في أيامه الأخيرة مهتما باللغة التركية والفارسية من أجل السفر إلى تركيا والاطلاع على بعض المخطوطات المتعلقة بفترة التواجد العثماني بالجزائر، مؤكدة أن الرئيس الراحل هواري بومدين كان حريصا على تواجده في زيارات الرؤساء الرسمية كونه يتمتع بثقافة واسعة وعلى اطلاع بكل كبيرة و صغيرة تخص هذه البلدان.

 بتأثر كبير لابنة موسوعة الفكر والثقافة مولود قاسم نايت بلقاسم، تحدثت إلى «المحور اليومي» جزائر عن حياة والدها بعيدا عن السياسة، لرجل وهب حياته من أجل الجزائر وحدثتنا عن محطات ضاربة في تاريخها، شخصية أثبتت عشقها وولائها للوطن من خلال نضالها الفكري ما جعله موسوعة ضالعة في جميع المجالات.

   لو نتحدث عن مولود قاسم نايت بلقاسم بعيدا عن السياسة؟

والدي شخص لا يعرف الراحة، فهو شخص صارم في المنزل، كان حريصا على تفوقنا والاجتهاد أكثر في الدراسة، وقت الفراغ كان يحفزنا على المطالعة، لأنه كان يقول دائما «إن اللغة إذا لم نستعملها نفقدها « ، وهي الفرصة  أن نجدد من خلالها بمفرداتنا، كان  لا يفوت فرصة الذهاب إلى السوق كل يوم خميس، كما تكفل باليتامى لأنه كان يرى في ذلك طاعة لوصايا الرسول عليه الصلاة والسلام، كان حريصا جدا على فعل الخير لأولى القربى، فكان يراه بالأحرى واجب، وكان خفيف الروح يحبذ الدعابات.

ما هو أكثر شيء كان يشغل باله؟

أكثر ما كان يركز عليه الدراسة، وكان ينهانا عن التخصص لأنه بالنسبة له هو تضييع للفرص، إذ يرى أنه بقدر ما استطعنا تنويع المجالات بقدر ما أتيح لنا الحظ أكثر، فوالدي درس العلوم الدينية وكان بإمكانه ان يكون إماما، إلا أنه بعدها درس الطيران الحربي وعقب أحداث مصر والعراق وجد نفسه يدرس الفلسفة، ليتوجه إلى المجال السياسي الذي ساعده على معرفة تزييف التاريخ الجزائري.  كان يعشق اللغة العربية فكان ذواقا، لهذا كل ما مر به وجد أنه لابد علينا أن ندرس كل ما يتيح لنا، وسفرياته للخارج دفعته لدراسة العديد من اللغات لأنه كان ضد فكرة المترجم، فكان يكتب ويحاضر ب 5 لغات اخرى، من اللغة الفرنسية الإنجليزية، الإسبانية السويدية والألمانية ولديه معارف لأكثر من 10 لغات،  حتى اللغات الميتة، وفي آخر أيامه كان يهتم باللغة التركية والفارسية، لأنه كان يطمح للسفر إلى تركيا للإطلاع على بعض المخطوطات.

هل كانت لديه مشاريع لازالت معلقة لحد الساعة؟

كل المشاريع التي كان يتولاها هي مشاريع دولة، فكان أحسن رجل لهذا المنصب، فالمشاريع التي قادها مشروع التعريب ومشروع إلزامية حضور التاريخ بمختلف ملتقيات الفكر الإسلامي، وتعريف الإسلام حقيقة بوسطيته والروحانيات التي كانت موجودة فيه عمل بها نجحت وألغيت.

 في آخر أيامه ماذا كان يفعل؟

 كان لا يتوقف أبدا عن العمل أسبوع كامل دون توقف ضمن اللجنة المركزية نائب الأمين العام عبد الحميد مهري، حيث كانت توكل إليه مهمات فكان يسافر ولا يعترض ولكن كان لا يستغني عن المطالعة وخدمة الأرض في « بن عقان»، وبعد مرضه توقف عن الحركة.

كان هناك اهتمام من قبل السلطات؟

صراحة لا أستطيع الحديث عن هذا الجانب، لأن الأمر الوحيد الذي أستطيع الخوض فيه هو ان كل ما قام به والدي كان عن قناعة، فهو فخر لنا لأن من يستذكره اليوم يذرف عليه الدمع، فهذا يغنيني عن كل شيء.

لو نخرج عن جو السياسة ونسال عن مولود قاسم نايت بلقاسم في بيته، ما هي الأطباق ربما التي كان يشتهيها ويحبذها؟

تبتسم .كان يحب الأكلات التقليدية على غرار الكسكس، تكربابين، أفضير أوقصول.

ماذا عن علاقاته بأصدقائه وما هي المواضيع التي كان يتحدثون عنها؟

أعز أصدقاء الوالد كان محمد الشريف ساحلي، لأنه صاحبه منذ أن كان بألمانيا، كانا معا في السجن، فكانت هناك عدة نقاط مشتركة بينهم ومن لا يعرفهم يقول انهم اشقاء، فموت ساحلي كانت نكسة بالنسبة له وتأثر بفقدانه كثيرا، لأنه كان بمثابة اخ له، فعندما كانا يجلسان معا لا نستطيع فهم محادثاتهما التي كانت بالشفرات، فيتحدثون عن التاريخ وبعدها يستذكرون احداث وقعت بألمانيا، وهكذا وكان محمد الشريف ساحلي شديد الشغف بالأمير عبد القادر، كما لا أخفي عدد من صداقاته لكن الراحل ساحلي كان الشريان .

 هل لك آن تحدثينا عن العلاقة بين مولود قاسم والرئيس الراحل هواري بومدين؟

 أستطيع القول إنها كانت علاقة صداقة، لكن الوالد كان يفصل تمام عمله كوزير في حكومة بومدين وبين علاقة الصداقة، فكان كلما أراد الاثنان الحديث بكل صراحة بعيدا عن الدبلوماسية والكلام المعلب كانت هناك شفرة خاصة وهي مقولة الرئيس « تشرب لاتاي سي مولود»، فلم تكن هناك رسميات بينهما.
 الأكيد أنه كان مؤيدا لقرارات الوالد ويهتم بما يطرحه

 من أفكار أليس كذلك؟

  أكيد، أولا لأنه صديقه ثانيا لأن مولود قاسم ليس كاذبا ولا طماعا، رغم الهاجس الذي كان يعتري الرئيس هواري بومدين من بعض الأمور على غرار الانقلاب وما شابه إلا أن ثقته كانت كبيرة، فأسرع وزير في تحرير رسالة الاستقالة هو والدي. فكان صريح جدا ولا يحبذ الطرق الملتوية. فقد قدم استقالته أكثر من مرة وكان بومدين يرفضها. فكان حريص على حضور مولود في مختلف اللقاءت مع الرؤساء، لأنه كان أدرى بثقافات الدول.

 لماذا كانت تتكرر استقالاته؟

 لأنه كان يحب الاستقامة، وأن يمارس عمله كما يجب بعيدا عن الرشاوي.

  ما هي آخر وصايا مولود قاسم نايت بلقاسم؟

أوصى على ألا يشوّه اسمه وتاريخه.

 حاورتها: نـوال الــهواري