شريط الاخبار
«أل جي» الجزائر تصدر منتجاتها نحو اسبانيا الجزائرية للمياه أمام رهان القضاء على أزمة شح المياه على المستوى الوطني «لافارج هولسيم» تجري أولى عملياتها لتصدير الملاط إلى دبي الجزائرية للمياه توقع عقد النجاعة لترقية الخدمات «عدل» تواصل إرسال الإعذارات لشركات البناء «المتقاعسة» بن زيان يؤكد التماشي مع مقتضيات العصر بتكريس التعليم عن بعد شبكات «الحرقة» تتحول لاستخدام سفن الصيد لنقل الجزائريين إلى أوروبا شرفي يطمئن بتوفير شروط وقاية الناخبين وكورونا لن تكون عائقا خلال الاستفتاء لا تطبيع مع إسرائيل والجزائر متمسكة بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الطلبة يكسرون حاجز الخوف ويلتحقون بمدرجات الجامعات الناقلون الخواص ما بين الولايات يطالبون باستئناف نشاطهم الجزائر تستقرئ الوضع في مالي عقب الانقلاب تأجيل ملف عبد الغاني هامل وبراشدي إلى 4 أكتوبر المقبل تأجيل محاكمة حداد ووزاء سابقين إلى 27 سبتمبر المقبل جمعية أولياء التلاميذ تؤيد قرارات سجن الغشاشين وإقصاء المتأخرين عن الامتحانات رزيق يشدد على استقرار أسعار المستلزمات المدرسية بونجاح يقود التشكيلة المثالية لدوري أبطال آسيا مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا

رئيس بلدية آث يني إسماعيل دغول يؤكد:

ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه


  06 جوان 2016 - 11:04   قرئ 1669 مرة   0 تعليق   حوارات
ننتظر إشارة الفنان الذي أنجز تمثال مولود معمري لتدشينه

 

أكد رئيس بلدية آث يني بتيزي وزو، إسماعيل دغول، أن التمثال التذكاري الذي تنتظر بلدية آث يني تدشينه في قرية توريرت ميمون تكريما وتخليدا لروح الأديب والعالم «مولود معمري» تأخرت الأشغال في المكان المخصص له بسبب تصورات الفنان الذي قام به، ولا يوجد سبب آخر جعل الحدث يؤجل عدة مرة، مفنّدا ما تحدثت عنه أطراف بخصوص اختلافات بين المسؤولين المحليّين وبعض الجمعيات الثقافية التي ساندت المشروع.

التقت «المحور اليومي» بالمسؤول الأول عن شؤون بلدية آث يني بتيزي وزو في مقر عمله، وحاولنا الاستفسار عن تأجيل مراسيم تدشين تمثال تذكاري لابن هذه المنطقة الهادئة «دا لمولوذ معمري»، كما اغتنمنا الفرصة للتطرق إلى بعض الشؤون المتعلقة بقطاع الثقافة في مسقط رأس أحد الوجوه الكبيرة التي خدمت الأدب الجزائري والثقافة الأمازيغية، فكان معه الحوار التالي:

تم تحضير تمثال تذكاري للأديب الراحل مولود معمري من كولونيا الألمانية، وصرفتم عليه 10 ملايين دج، لكن مراسيم تدشينه في آث يني تأجل ثلاث مرات، هل لك أن تشرح لنا الأسباب؟

أتأسف في بداية الحديث عن التأويلات التي منحت لهذا التأجيل، فأطراف تطرقت إلى اختلافات بين بلديتنا والفنان الذي صنع هذا التمثال، وآخرون منحوا له أبعادا سياسية، والمهم في كل هذا أننا كمسؤولين لا نهتم كثيرا بما يقال بعيدا عن الحقيقة، فكل ما في الأمر أن صاحب هذا الإنجاز الفنان ارزقي قراين يسير بخياله الفني وهو الذي يرى كيفية تجهيز المكان الذي خصص لوضع التمثال، وليس من حقنا التدخل في تقييمه لتقدم الأشغال. حددنا بعض التواريخ الرمزية للتدشين الرسمي من 26 فيفري كذكرى وفاته، وكذا 20 أفريل كاستذكار لأحداث الربيع الأمازيغي إلا أن ذلك لم يتجسد للأسف لعدم توفر كل الظروف لذلك. تعرفون أنه يقيم خارج الوطن، وقد عاد في الأيام الأخيرة لاستكمال العمل، وبمجرد انتهائه سنحدد التاريخ المناسب لمراسيم التدشين.

البعض يرى أن التفكير- بحد ذاته - في مثل هذا التكريم تأخر كثيرا، فما رأيك؟

تأخرنا وأجحفنا كثيرا في رجال الثقافة لكن التدارك شيء مهم. توفي «دا لمولوذ» في فيفري 1989، كان من المفروض أن ندشن تمثالا تذكاريا له سنة فيما بعد، لكن كل من سبقنا من مسؤولين لم ينتبه لهذا الأمر ولست لانتقادهم، قد تكون انشغالاتهم أكبر من هذا رغم أن الرجل قدم الكثير وتكريمه أمر قليل أمام إنجازاته. المهم أن هذا المشروع جاء بمبادرة من بلدية آث يني حيث فتح عينيه، وبالتنسيق مع جمعية «ثالويث» وهو الذي كان يؤمن بالعمل الجماعي لترقية هويتنا الأمازيغية، وسيكون له أفضل تكريم حتى إن كانت هذه القرية فخورة بمنح رجل بحجمه للثقافة في الجزائر.
تنقص كذلك في الميدان مؤسسة تحمل اسمه، مثلما هو الشأن بالنسبة لابن آث يني الثاني وهو المفكر محمد أركون، رغم أنه مدفون في المغرب.
ليكن في علمكم أن المؤسسة مبادرة تسبق بها عائلة الراحل وليس من مهام السلطات أي كانت، وعائلة «مولود معمري» القاطنة بقرية توريرت ميمون، وكذا الجزائر العاصمة رفضت أن يكون له مؤسسة تحمل اسمه لا لشيء وإنما أصرت أن يبقى ملك الناس جميعا، ولا داعي لتأطير أعماله في أي مجمع، فقد كان ابن هذه القرية بتواضعه وبساطته، ونحن نحترم موقفها. سيبقى بالنسبة لقرية توريرت ميمون، لبلدية آث يني وكل الجزائر رجل عظيم، أما إنجازاته فأظن أن الجميع يدرك مدى مساهمته في بلوغ الهوية واللغة الأمازيغية ما عليها الآن، رغم أن النضال في زمنه يكلف الكثير لصاحبه.

المعروف أن منطقة آث يني تزخر بتراث ثقافي كبير، فإلى جانب المثقفين معمري وأركون، الفنانين ايدير وإبراهيم ايزري، هناك مهرجان الفضة الذي تحتضنه القرى السبع لهذه البلدية. فهل من إضافة؟

بالنسبة لمهرجان الفضة فهو أدنى حدث يمكن أن تظهر به أحد الحرف التي يشتهر بها قاطنو قرى هذه البلدية، ونسعى أن تكون له أبعاد ثقافية كبرى، فهو لا يقتصر فقط على عرض المنتوجات بل ترافقه كل عام ندوات على هامش أيامه، ونعمل كمسؤولين ألا تسود ثقافة النسيان بيننا فهؤلاء قدموا ولا زال بعضهم يشرف اسم آث يني خاصة والجزائر عامة بإنجازاتهم، وما على تحركاتنا إلا أن تكون في مستوى أعمالهم. 
 
حاورته: ز.أيت سعيد
 


المزيد من حوارات