شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

تنوع أذواقه وعراقة صنعه زادا من الإقبال عليه

رمضان العاصميين لا يحلو إلا بقلب اللوز «الحاج حميد»


  18 جوان 2016 - 11:20   قرئ 1245 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
رمضان العاصميين لا يحلو إلا بقلب اللوز «الحاج حميد»

 

وصفة عائلية تقليدية ورثها الأبناء عن أبيهم زادت من شهرته

يشهد محل «الحاج حميد» الواقع بشارع مرزوق الخطيب بباب الواد إقبالا منقطع النظير للعديد من المواطنين، الذين يفضلون اقتناء حلوياته الشهيرة كقلب اللوز الذي يُشهد له بنكهته الخاصة والمميزة عن باقي المحلات الأخرى، ما جعل الزبائن يتعلقون به سيما في شهر رمضان الفضيل، خاصة وأنّه يُحضر بوصفة عائلية تقليدية ورثوها أباً عن جد.
 
عرفت العديد من المحلات التي تقوم بصناعة الحلويات التقليدية على غرار «القلب اللوز»، اقبالا كبيرا من قبل المواطنين عليها في هذا الشهر الفضيل، لكن وكما يقول الكثيرون من أبناء العاصمة «لكل محل ونكهته» خاصة في صناعة «القلب اللوز» الذي يفضله الكثيرون في هذا الشهر الفضيل، ومن بين أفضل الوجهات التي يحبذها عشاق القلب اللوز محل المرحوم «الحاج حميد» الواقع بالحي الشعبي بباب الوادي بالعاصمة، الذي يعد من بين أفضل المحلات المختصة في صنع الحلويات ومن أقدمها، حيث ارتبطت مهنة صناعة «القلب اللوز» باسم عائلة بلوط وتداول عليها الأجيال على مر السنين، فبعد أن مارس الجد بشير مهنة إعداد قلب اللوز بداية من سنة 1890 بحي جامع ليهود بالقصبة، ليبدأ فيما بعد الابن المرحوم الحاج عبد الحميد في سن مبكرة السير على نفس درب والده إلى غاية وفاته عام 1987، ومن ثم جاء الدور على الأحفاد الذين بقوا أوفياء لـ»صنعة الجدود» ولا يزالون معلقين بها إلى يومنا هذا. في ذات السياق، يعتبر محل الحاج حميد بحي «جامع ليهود» من أقدم صانعي قلب اللوز في العاصمة، حيث كان مجاهدا ومناضلا في حزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية، تم سجنه بسجن «بربروس» بباب الجديد على يد الاستعمار، وبدأ عمله في صناعة قلب اللوز في سنة 1956 بجامع ليهود، حيث كان يتربع على عرش صانعي القلب اللوز بسبب نقص صانعيه أنذاك، وكان مقصدا للجميع من مختلف الأحياء الشعبية بالعاصمة خاصة مع اقتراب شهر رمضان، فالكل يتحدث عن قلب اللوز الحاج حميد وعن اللحاق به، بسبب توافد الكثير من عشاقه، وفي يوم 26 فيفري من سنة 1987 توفي الحاج حميد عن عمر يناهز 61سنة تاركا وراءه فراغا واسعا وكبيرا وسط محبيه وأقاربه، الذي عودتهم رائحته في شهر رمضان، ومع ذلك بقي المحل من بين أفضل المحلات المشهورة بصناعة القلب اللوز على مستوى العاصمة. من جهة أخرى، عرف الجيل الجديد أيضا إقبالا على هذه المهنة من بينهم حفيده محمد البالغ من العمر 20سنة، الذي بدأ تعلم وصناعة قلب اللوز مباشرة بعد وفاة أبيه سيد علي الإبن الأكبر للحاج حميد، حيت استطاع محمد فرض نفسه أمام العديد من الباعة المزاولين لهده الصناعة، وهذا بعد أن قام بتعلم هذه الصنعة لدى عمه عبد القادر الذي لديه محل لصناعة القلب اللوز ومختلف الحلويات التقليدية بشارع ابن مرزوق الخطيب بباب الوادي بالعاصمة، مؤكدا أنها مهنة ورثوها أبا عن جد مثله مثل أعمامه اللذان يحملان المشعل في محلين للحلويات بحي جامع اليهود والمقابل له في باب الودي.
 
عمر عليوان