شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

نسبة الأشغال به بلغت 80بالمئة وافتتاحه سيكون في 2017

وادي الحراش... حلم «شرم الشيخ» الجزائري


  18 جوان 2016 - 12:58   قرئ 655 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
وادي الحراش... حلم «شرم الشيخ» الجزائري

 

يكتسي مشروع تهيئة وادي الحراش أهمية بالغة لما له من أثر في إعطاء صورة جديدة للمنطقة وكذا بعث النشاط السياحي بها، ومن المنتظر أن يصبح هذا المجرى المائي قطبا سياحيا للجزائريين بعدما كان مكانا لمكب النفايات والروائح الكريهة التي كانت ميزة المنطقة، ولكن حاليا يشهد واد الحراش أشغال تهيئة تجري على قدم وساق من أجل إتمام المشروع في الآجال المحددة، وتعرف وتيرة الأشغال تقدما ملحوظا وصلت نسبته إلى 80 بالمئة مع بروز المساحات الخضراء على مستوى المنتجع.

يشهد المشروع حاليا عملية تهيئة وانطلاق الأشغال في إطار أهم مشروع أطلقته الحكومة لإعادة إحياء العاصمة من جديد وإعطائها صورة مغايرة ، فالمار من منطقة واد الحراش ينبهر من التغيير الجذري الذي تشهده وأول شيء يجعلك تلاحظ التغيير هو الاختفاء التام للنفايات وبروز مساحات خضراء لتبدأ بظهور ملامح جديدة كاشفة عن وجه مغاير لمنطقة الحراش فوداعا للروائح الكريهة والنفايات وأهلا بالتغيير والراحة والترفيه، فسيصبح الواد مرفق سياحي ومنتجع للعائلات التي لطالما افتقرت إلى مثل هذه الأماكن.ومن خلال جولتنا الاستطلاعية التي قادت «المحور اليومي» لمعرفة مدى تقدم أشغال التهيئة، أول ما لفت انتباهنا هو غياب الروائح الكريهة بشكل نسبي لدرجة أننا وقفنا على حافة الواد بكل أريحية فسابقا بمجرد المرور بمحاذاته نشم برائحة كريهة تقشعر لها الأبدان ويشمئز منها المارة حتى أصبحت ميزة يُعرف بها واد الحراش، فعند دخولنا إلى المنتجع في تمام الواحدة زوالا كان المكان هادئا وخاليا تماما من الناس إلا بعض العمال المسطحين على الأرض بسبب الحر خاصة وهم يزاولون عملهم في شهر رمضان فقمنا بالتقرب منهم أين أكدوا لنا أنهم لم يتوقفوا عن العمل رغم موجة الحر التي عرفتها الجزائر في الآونة الأخيرة فهم يبدؤون العمل من الساعة السابعة صباحا لغاية السادسة مساء وهذا على مر الأسبوع فقط من أجل تسليم هذا المشروع في الآجال المحددة وتوسيع الاشغال حتى تصل إلى المنبع الرئيسي المتمثل في «حمام لوان». وبينما نحن نخوض الحديث مع العمال حضر مدير المشروع الذي أكد «أن عمليات التهيئة وصلت نسبتها إلى 80 بالمئة، حيث يتضمن المنتجع مساحات خضراء نوشك على الانتهاء من تسويتها وأيضا سنعمل على فتح فضاءات للأطفال الذين يحظون باهتمام كبير في مخطط المنتجع وأيضا العمل على مطعمين بحلة عصرية وأطباق متنوعة وجلسة مطلة على مناظر خلابة، وعلى ضفاف الواد سيتم وضع زوارق صغيرة تنقل الزوار في جولة سياحية على طول الواد وصولا إلى منتجع الصابلات ونحن الآن نعمل على بناء مسرح في الهواء الطلق يتم فيه استضافة الفنانين والمبدعين وأيضا سيتم تنظيم مسابقات بين العائلات والحضور الموجود يعني مكان للتسلية والترفيه عن الزوار».وصرح ذات المتحدث «أنه سيتم فتح 3 إلى 4 مواقف للسيارات تستوعب حوالي 100 سيارة لتسهيل حركة الزوار وأيضا تخصيص ملاعب رياضية ومراحيض موزعة على أجزاء متفرقة من المنتجع، وهذا لضمان نزهة جيدة مع توفر كل المرافق التي يحتاجها الزائر وفيما يخص الأمن فستكون مسؤولية ديوان حظائر التسلية والترفيه لولاية الجزائر التي ستتكفل بأمن المنتجع من المدخل إلى آخر جزئ منه ضمانا لبروز منتجع سياحي آمن ومستقر». ومن جهة أخرى أبدى العمال استياءهم من بعض العراقيل التي تواجههم وتعرقل عملية الأشغال على غرار الشركات الموزعة في المنطقة، حيث يتحتم إزاحة الشركات من أجل إتمام المشروع نفس الشيء بالنسبة للبيوت القصديرية الموجودة بمحاذاة الواد التي يتطلب ترحيلها لأنها تشوه المنظر العام لواجهة واد الحراش.  
شيماء بوزورين