شريط الاخبار
الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة

البوقالات تجمع النسوة

 حلويات تقليدية وسهرات عاصمية عنوان القصبة في رمضان


  18 جوان 2016 - 14:39   قرئ 1715 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
 حلويات تقليدية وسهرات عاصمية عنوان القصبة في رمضان

 

لا تزال العائلات العاصمية بالقصبة تحافظ على عاداتها وتقاليدها وتعطي لرمضان نكهة مميزة بقلب المحروسة من خلال روح التضامن وتمسكهم بعاداتهم بداية من مائدة الفطور ووصولا الى لمة السهرات.

تلجأ العديد من نساء القصبة باختلاف اعمارهن ومستواهن العلمي الى  التفرع  لمختلف النشاطات المنزلية سواء لحياكة الالبسة الخاصة بشهر رمضان والمتعلقة بعادات وتقاليد المنطقة والتي توارثوها من أجيال عدة على غرار الشبيكة والمجبود والحايك مرمى الدي يعتبر رمزا من رموز الثقافة الجزائرية وجزءا من موروثنا الشعبي، وذلك من أجل الحفاظ على استمرارية الثقافات الشعبية التي لطالما تميزت بها نساء القصبة، إذ تقدم هده الأخيرة، كعربون محبة للأصدقاء والأحباب  المغتربين الدين يتوافدون كل سنة على القصبة لقضاء شهر التوبة والمغفرة، الى جانب الأهل والأقارب للاستمتاع باللمات الأسرية التي لطالما افتقدوها في ديار الغربة، ومن جهة أخرى يكون شهر رمضان فرصة لبعض النساء لمباشرة أنشطة تجارية مربحة، فالبعض منهن يقمن بصناعة مختلف أنواع الحلويات التقليدية كالبقلاوة، خبز الباي، القطايف، إضافة الى صناعة «ديول» التي تعتبر مصدر إلهام لدى الكثير من العائلات  لتزين بها المائدة الرمضانية، وتكون فرصة لتلك النسوة المغلوب عليهن ماديا، لربح بعض المال في هدا الشهر الفضيل من خلال عرضها على الطاولات في شوارع وأزقة القصبة الضيقة، أبن يتكفل ببيعها الأزواج والابناء طيلة شهرا كاملا.
البوقالات لا تزال أساس اللمات
رغم مرور زمن طويل على ظهورها واكتساح أفكار جديدة لتمضية الأوقات في عصرنا الحاضر، لا تزال  البوقالة  أساس اللمات الشعبية الرمضانية لدى النسوة، لتحتل مكانتها فوق أسطح القصبة العتيقة وسط الدار ومنازلها، وتلتقي معظمهن حول أطباق  القلب لوز، والبقلاوة وأكواب الشاي، وتسترسل من تحفظ  البوقالات عن ظهر قلب في تلاوة أشعارها قبل أن تغرق المدينة في سباتها وتعود كل واحدة إلى  دويرتها، وهي تتأمل في أن يتحقق الفال الجميل الذي كان من نصيبها، وتعدّ البوقالات أشعارا شعبية تشاع في الأوساط العائلية وغالبا ما يكون محتواها على الحب والحزن لفراق الأحباب، انتشرت في الستينيات، وأصبحت مصدر إلهام لدى الكثير من العائلات.
 
عمر عليوان