شريط الاخبار
فتح وكالة الصيرفة الإسلامية بمسجد الجزائر الأعظم قريبا مشروع قانون المالية 2021 يحسن الوعاء الجبائي ومناخ الاستثمار تصدير 13 ألف طن من مادة الكلنكر إلى موريتانيا معهد فنون العرض لبرج الكيفان يكشف عن نتائج مسابقة الليسانس التسجيل في مدارس شبه الطبي لن يتم عن طريق «بروغرس» «أونباف» تشلّ المدارس بإضراب وطني غدا 120 وفاة و9146 إصابة بين مهنيي الصحة منذ بداية الجائحة «يونيسيف» تستثني الجزائر من الاستفادة من اللقاح مجانا معهد باستور يطلق تحقيقات وبائية بمستشفيات الولايات الموبوءة قانون الوقاية من جرائم الاختطاف يرمي لتكييف التشريع الوطني مع تطوّر الإجرام السعي إلى التعويض وراء ارتفاع معدل حرائق الغابات هذا العام استمرار «المناخ الجاف» يهدد الموسم الفلاحي! تأجيلات بالجملة لقضايا فساد بسبب تفشي جائحة كورونا بن بوزيد ينفي تشبّع الأسرة ويطمئن بتوفير مستشفيات ميدانية الشروع في ترحيل الجزائريين العالقين بالخارج ابتداء من الخميس المقبل «عدل» تتمسك بموعد 30 نوفمبر لاختيار آخر المكتتبين مواقع مساكنهم إصابة أربعة لاعبين في «الخضر» بكورونا أياما بعد سفرية زيمبابوي المدرسة لا تنقل الفيروس والأساتذة المرضى أصيبوا بالعدوى في الشارع هيئة دفاع لوح تطعن في قرار غرفة الاتهام في قضية التأثير على قرارات العدالة ناقلو المسافرين ما بين بلديات تيزي وزو في إضراب مفتوح مجلس الأمة يناقش اليوم قانون المالية للعام 2021 نظام رقمي خاص لمراقبة الأسواق وتموينها بالمواد الغذائية 1088 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر المدارس لن تكون مصدرا لانتشار الوباء إذا طُبّق البروتوكول الصحي تمديد التسجيلات الجامعية النهائية والتحويلات لحاملي البكالوريا الجدد رحال يشدّد على ضرورة محاربة كورونا خارج المستشفيات وزارة الصحة تتحكم في الوضع الوبائي وترفع طاقة استيعاب المستشفيات إلى 18500 سرير وزير الصحة يكشف عن العقبات التي تواجه عملية اقتناء لقاح «فايزر» هلع وتضرّر في المنازل والمدارس في زلزال سكيكدة انخفاض صادرات الغاز الجزائرية بـ4.7 بالمائة النماذج الجديدة للتصريحات الجبائية تحت تصرف المعنيين «أمير» جديد على رأس القاعدة في بلاد المغرب وزارة الصحة تنصّب لجنة لمراجعة قوانين أسعار التحاليل الطبية تأجيل ملف البرلماني السابق طليبة ونجلي جمال ولد عباس إلى 29 نوفمبر استخلاف رئاسة المحكمة العسكرية في البليدة بصفة مؤقتة إخلاء الإقامات الجامعية بغرض تعقيمها تحضيرا للدخول الجامعي المقبل توقعات بالتهاب أسعار الهواتف النقالة والحواسيب الآلية بــــن رحمــــــة يتلقــــى الإشــــادة مــن طـــرف ديفيـــد مويـــس مدربــون ورؤســاء أنديــة يجمعــــــون علــــــــى استحالـــــة استكمــــــــال الــــــــدوري تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي بالعاصمة تقرر مقاطعة يومي السبت والخميس

بسبب غياب أماكن للترفيه والتسلية

إقبال كبير على مدينة تيزي وزو لقضاء السهرات الرمضانية


  25 جوان 2016 - 15:35   قرئ 3009 مرة   0 تعليق   ليالي رمضان
إقبال كبير على مدينة تيزي وزو  لقضاء السهرات الرمضانية

 

تشهد مدينة تيزي وزو منذ بداية شهر رمضان الكريم نزوحا للعائلات القاطنة بقرى الولاية، باحثين عن فضاءات ومساحات تسمح لهم بالترفيه والتسلية وقضاء سهراتهم الرمضانية، في ظل الغياب الكامل لأماكن التسلية بقراهم.

الازدحام المروري سمة ليالي رمضان بتيزي وزو

تعرف طرق مدينة تيزي وزو، خلال ليالي الشهر الفضيل اكتظاظا في حركة المرور لم تشهد له مثيل بعدما أضحت القبلة المفضلة للعائلات القبائلية والقادمة من كافة ربوع الولاية. حيث وبعد دقائق من ساعة الإفطار تعرف عاصمة جرجرة حركة غير عادية في السير لدرجة أن دخول وسط المدينة يتطلب ما يقارب الساعة نتيجة أن كافة مداخلها تعج بالسيارات وكذا الحافلات القادمة حتى من ولاية بومرداس المجاورة. وهو المشهد الذي يتكرر يوميا من الساعة التاسعة الى غاية منتصف الليل. الوضع وإن أعطى نفسا جديدا لتيزي وزو ليلا، إلا أن الكثير من المواطنين اعتبروه بمثابة هاجس يومي بسبب الازدحام الكبير الذي تشهده طرق المدينة. مطالبين السلطات المعنية بتنظيم حركة المرور لتسهيل دخول المدينة بالنسبة للعائلات القادمة من المناطق والبلديات البعيدة التي كثيرا ما تعود أدراجها قبل دخول تيزي وزو للوقت الكبير الذي استغرقته دون بلوغ وسط المدينة. وفي نفس السياق يطالب السكان من اصحاب السيارات بركن مركباتهم بالمداخل المؤدية للمدينة، قصد التقليل من الازدحام والسماح للعائلات بالمشي براحة.

السهرات الفنية والعروض المسرحية تستقطب العائلات 

تستقطب السهرات الرمضانية الفنية المبرمجة في كلا من دار الثقافة مولود معمري والمسرح الجهوي كاتب ياسين، العائلات القبائلية المتذوقة للفن القبائلي الأصيل، حيث برمجت مديرية الثقافة برنامجا فنيا يجمع ألمع الوجوه الفنية التي تحظى بحب كبير من طرف السكان على غرار «كمال عبدات»، «أحريروش»، «لونيس أيت منقلات»، «رابح عصما» وعدة فنانين ألهبوا الحضور بأغانيهم العاطفية الأمازيغية الى حد الآن، كما استاءت العائلات لعدم برمجة مثل هذه السهرات الفنية بالقرى النائية من أجل تقليل مشقة التنقل وعدم حرمان السكان من الترفيه والتسلية، نظرا لوجود العديد من العائلات ليس بمقدورها المادي التنقل حتى مدينة تيزي وز.

من محطة لنقل المسافرين الى قبلة للتنزه والترفيه

خلال جولتنا الاستطلاعية بالمحطة القديمة للمسافرين، التي تحولت منذ سنوات إلى فضاء تجتمع فيه العائلات القبائلية للتنزه والترفيه، واستغلال الأطفال للألعاب التي وضعت تحت تصرفهم، فقد أجمعت العائلات كون المحطة هي وجهتهم المفضلة منذ بداية شهر رمضان الكريم، نظرا لتوفر الظروف الملائمة لقضاء السهرات، كمطاعم ومقاهي لتناول المثلجات واحتساء الشاي، بينما أطفالها يفضلونها أكثر لتوفرها على فضاء للألعاب والمساحات للترفيه والتسلية.

طبق «الكسكس» يزين الموائد القبائلية طيلة رمضان

لا يختلف اثنان بأن سكان منطقة القبائل الكبرى، يجتهدون كثيرا في المحافظة على مختلف العادات والتقاليد المتجذرة من الأجداد، خاصة ما يتعلق بشهر رمضان الكريم، أين وبالرغم من التحضر إلا أن اللمسة القبائلية في الأكل حاضرة بقوة خلال أيام وليالي شهر رمضان.
 يستقبل سكان تيزي وزو شهر رمضان الكريم ككل المناسبات الدينية بطريقة خاصة ومميزة. فالعائلات القبائلية تقوم بتحضير أطباق مختلفة ومتنوعة، فقديما كان السكان يحضرون «الكسكس» الذي يعتبر الطبق الرئيسي والدائم على موائد الإفطار أو السحور، ففي موسم الشتاء يتم تحضير «الكسكس بالمرقة» لبرودة الطقس، حيث تجتمع العائلة حول «الكانون» للتدفئة منتظرين سماع آذان الإفطار. ولا تكاد تغيب قارورة زيت الزيتون وبعض الفواكه التي يتم جنيها من الحقول الفلاحية لطبيعة المنطقة. بينما في موسم الصيف فالعائلات القبائلية تفطر على طبق «الكسكس باللبن أو الرايب» لسخونة الطقس، فقبل المغرب بساعات تسرع النساء لحلب الأبقار من أجل استغلاله كحليب أو «رايب»، أما من أجل السحور فتستغل العائلات القبائلية «الطعام بالزبيب» والتين للمحافظة على السلامة الصحية أولا وثانيا لوفرتها في هذه الفترة.

الشباب بين طاولات الدومينو والسهرات حتى طلوع الفجر

وبحلول شهر رمضان الكريم، تغير الكثير من البرامج المتعلقة بفئة الشباب بولاية تيزي وزو، لاسيما المتعلقة بالسهرات الرمضانية حتى طلوع الفجر. حيث تختلف الأماكن التي يقصدها شباب تيزي وزو من اجل قضاء سهراتهم   الرمضانية بعد طول يوم من الإرهاق و التعب و الصوم، ومن أجل استطلاع آراء هذه الفئة  ، انتقلنا نحو  المحطة القديمة  أين وجدنا المئات من الشباب حول طاولات «الدومينو» و «الشيشة» و  أكدوا في تصريحاتهم بأن بعد الإفطار  يختارون المحطة القديمة كوجهة مفضلة  للتنفس عليهم و الالتقاء  رفقة الأصدقاء لتقاسم أجواء الحديث  و  لعب «الدومينو» و «الشيشة»، بينما من جهة أخرى  يعيش الملعب الجواري بمحاذاة  ثانوية 20 أوت 1955 أجواء رائعة بعد تنظيم مسابقة كرة القدم، جمعت شباب أحياء تيزي وزو ، لتبرمج النهائي يوم 27 من شهر رمضان الكريم، حيث  يلعب الشباب المشارك مبارتين كل ليلية ، الأولى  بتوقيت 11سا ليلا و المباراة الثانية على تماما الساعة الواحدة صباحا ، ليصنع الشباب أجواء  رائعة  خاصة من طرف مناصري الفرق .  كما تعرف مدينة تيزي وزو اكتظاظا كبيرا لم تشهده منذ سنوات عديدة بعد نزول شباب القرى المجاورة والمختلفة سواء لمشاهدة السهرات الفنية المنظمة بدار الثقافة مولود معمري بحضور نجوم الأغنية القبائلية أو المسرحيات المقدمة بالمسرح الجهوي كاتب ياسين.
 
أنيس بن طيب