شريط الاخبار
بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة

على خلفية الاحتجاجات بقطاعات السكن، الصحة والعقار

لجنة تحقيق تحل بولاية بشار


  11 جويلية 2017 - 13:17   قرئ 1327 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
لجنة تحقيق تحل بولاية بشار

علمت جريدة «المحور اليومي» من مصادر موثوقة أن الوصاية قررت خلال هذا الأسبوع إيفاد لجنة تحقيق رفيعة المستوى الى ولاية بشار للوقوف على تداعيات الحراك الاجتماعي الذي تزامن مع الاحتفال بعيدي الاستقلال والشباب الأسبوع الماضي.

 
 كشفت مصادرنا أن لجنة التحقيق التي تقرر إرسالها مع نهاية الأسبوع الجاري لعاصمة الجنوب الغربي، متكونة من عديد الوزارات المعنية بموجة الاحتجاجات المسجلة مع نهاية الأسبوع الفارط ببشار والتي أطرها نخبة من الفئة المثقفة والناشطون الحقوقيون للمطالبة بوضع حد للتراكمات المسجلة بالقطاعات التي لها صلة بيوميات المواطنين على غرار التأخر في الافراج على قوائم المستفيدين من مختلف الصيغ السكنية بما فيها السكنات الاجتماعية الإيجارية العمومية وقطع الأراضي المخصصة للبناء الحضري، وهي الحصص التي تأجلت عديد المرات لأسباب واهية، الأمر الذي أثار حفيظة المواطنين بالجهة، ودفعت بهم إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام المقرات الادارية الرسمية، للمطالبة بفتح تحقيق معمق في الموضوع ومعرفة وجهة الأموال التي خصصتها الحكومة لمثل هذه المشاريع.
من جهة أخرى حذر عدد من المنتخبين المحليين بالمجلس الشعبي الولائي بعاصمة الساورة من مغبة الإلتفاف على مطالب المحتجين، خاصة وأن المصالح المختصة قد أحصت ما يزيد عن 2400 عائلة تقطن بالمساكن الهشة والقديمة الآيلة للسقوط في أية لحظة على قاطنيها  . ويضيف هؤلاء أن قطاع الصحة هو الأخرى يعرف تدهور كارثي في مجال الخدمات الصحية خاصة على مستوى المؤسسات الاستشفائية المركزية التي تئن تحت وطأة سوء التسيير نتيجة الاعطاب التي أصابت اجهزة الراديو والسكانير، وما زاد الطين بلة –حسبهم- الهجرة الجماعية للأطباء العامين والمختصين بسبب ظروف العمل غير المريحة، وهو ما دفع بعدد من المرضى إلى قطع مسافات بعيدة باتجاه ولايات الغرب على غرار وهران وعين تموشنت طلبا للعلاج  . من جهة ثانية أكدت ذات المصادر أن لجنة التحقيق الحكومية ستفتح تحقيقا معمقا حول مساءلة العقار وذلك على خلفية التستر على حالات التنازل على أوعية عقارية تابعة لممتلكات الدولة بالدينار الرمزي، مما رهن تجسيد العديد من المشاريع التنموية الهادفة، في وقت لجأت بعض المديريات التنفيذية مضطرة لتجسيد العمليات الاستعجالية بعيدا عن النسيج العمراني خوفا من تعرضها للتجميد في إطار سياسة التقشف المنتهجة من طرف الحكومة .
 
إعداد: توفيق كريمي