شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

على خلفية الاحتجاجات بقطاعات السكن، الصحة والعقار

لجنة تحقيق تحل بولاية بشار


  11 جويلية 2017 - 13:17   قرئ 1601 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
لجنة تحقيق تحل بولاية بشار

علمت جريدة «المحور اليومي» من مصادر موثوقة أن الوصاية قررت خلال هذا الأسبوع إيفاد لجنة تحقيق رفيعة المستوى الى ولاية بشار للوقوف على تداعيات الحراك الاجتماعي الذي تزامن مع الاحتفال بعيدي الاستقلال والشباب الأسبوع الماضي.

 
 كشفت مصادرنا أن لجنة التحقيق التي تقرر إرسالها مع نهاية الأسبوع الجاري لعاصمة الجنوب الغربي، متكونة من عديد الوزارات المعنية بموجة الاحتجاجات المسجلة مع نهاية الأسبوع الفارط ببشار والتي أطرها نخبة من الفئة المثقفة والناشطون الحقوقيون للمطالبة بوضع حد للتراكمات المسجلة بالقطاعات التي لها صلة بيوميات المواطنين على غرار التأخر في الافراج على قوائم المستفيدين من مختلف الصيغ السكنية بما فيها السكنات الاجتماعية الإيجارية العمومية وقطع الأراضي المخصصة للبناء الحضري، وهي الحصص التي تأجلت عديد المرات لأسباب واهية، الأمر الذي أثار حفيظة المواطنين بالجهة، ودفعت بهم إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام المقرات الادارية الرسمية، للمطالبة بفتح تحقيق معمق في الموضوع ومعرفة وجهة الأموال التي خصصتها الحكومة لمثل هذه المشاريع.
من جهة أخرى حذر عدد من المنتخبين المحليين بالمجلس الشعبي الولائي بعاصمة الساورة من مغبة الإلتفاف على مطالب المحتجين، خاصة وأن المصالح المختصة قد أحصت ما يزيد عن 2400 عائلة تقطن بالمساكن الهشة والقديمة الآيلة للسقوط في أية لحظة على قاطنيها  . ويضيف هؤلاء أن قطاع الصحة هو الأخرى يعرف تدهور كارثي في مجال الخدمات الصحية خاصة على مستوى المؤسسات الاستشفائية المركزية التي تئن تحت وطأة سوء التسيير نتيجة الاعطاب التي أصابت اجهزة الراديو والسكانير، وما زاد الطين بلة –حسبهم- الهجرة الجماعية للأطباء العامين والمختصين بسبب ظروف العمل غير المريحة، وهو ما دفع بعدد من المرضى إلى قطع مسافات بعيدة باتجاه ولايات الغرب على غرار وهران وعين تموشنت طلبا للعلاج  . من جهة ثانية أكدت ذات المصادر أن لجنة التحقيق الحكومية ستفتح تحقيقا معمقا حول مساءلة العقار وذلك على خلفية التستر على حالات التنازل على أوعية عقارية تابعة لممتلكات الدولة بالدينار الرمزي، مما رهن تجسيد العديد من المشاريع التنموية الهادفة، في وقت لجأت بعض المديريات التنفيذية مضطرة لتجسيد العمليات الاستعجالية بعيدا عن النسيج العمراني خوفا من تعرضها للتجميد في إطار سياسة التقشف المنتهجة من طرف الحكومة .
 
إعداد: توفيق كريمي