شريط الاخبار
اتفاق «أوبك +» يتدعم بانفراج النزاع الأمريكي - الصيني الجزائر تنضم رسميا لمنطقة التبادل الحر لقارة إفريقيا 500 مؤسسة تتنافس لعرض أجود المنتجات الوطنية تضاعف نسبة إدماج ذوي لاحتياجات الخاصة في عالم الشغل اتحاد التجار يفنّد الدعوة للإضراب ويحذّر مهنيي تيزي وزو فاتورة الاستيراد ستتجاوز 42 مليار دولار نهاية السنة الجارية وقفة احتجاجية ضد إنهاء مهام مدير غرفة الصناعة التقليدية بالمسيلـة المديرية العامة للأمن الوطني تطلق مسابقة توظيف للمستخدمين الشبيهين الشروع في إنجاز 885 مسكن «عدل 2» في ورقلة هامل.. وزراء وولاة سابقون أمام قاضي سيدي امحمد قريبا نتائج الرئاسيات المخيبة تعجّل بانسحاب بن فليس من الحياة السياسية ارتفاع الإنتاج الصناعي العمومي بنسبة 4.6 بالمائة رابحي يؤكد أن الرئاسيات مكسب ثمين يؤشر للانتقال إلى عهد جديد مبادرة طلابية تضم 7 شخصيات سياسية لترشيد الحراك الشعبي الدالية تؤكد أن مناهضة العنف ضد المرأة أولوية استراتيجية للجزائر تمكين مكتتبي «عدل2» من إعادة اختيار مواقع مساكنهم الأفلان يدعم «رسميا» غريمه «الأرندي» ويدعو مناضليه للعمل على إنجاحه توزيع 89 مسكنا عموميا إيجاريا و53 مقرر استفادة من أراض بغرداية إجراءات أمنية خاصة لتأمين الانتخابات مناضلون من «الأفلان» يرفضون تحويل الحزب إلى لجنة مساندة ورود اسم نجل وزير الداخلية السابق يزيد زرهوني في قضية فساد شرفي ينتقد تصرفات بعض أفراد الجالية الرافضين للمسار الانتخابي الآلاف من العمال في مسيرة استعراضية بتيزي وزو المترشحون الخمسة يحبسون أنفاسهم قبل موعد الإعلان عن النتائج الجزائريون يكتنزون أزيد من 200 ألف مليار سنتيم في بيوتهم الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي الحكومة تُفرج عن شروط وكيفيات إدماج عمال عقود ما قبل التشغيل ارتفاع طفيف في ضرائب ورسوم السيارات والأجهزة الإلكترومنزلية قمتان ناريتان في الدور 32 وبداية سهلة للمتوج السابق بالكأس بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة

موجة من الاحتجاجات بسبب مطالب تنموية وأخرى اجتماعية

سكان 20 بلدية عاشوا على صفيح ساخن منذ حلول فصل الصيف 


  18 جويلية 2017 - 13:44   قرئ 778 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
سكان 20 بلدية عاشوا على صفيح ساخن منذ حلول فصل الصيف 

لم تهدأ الجبهة الاجتماعية بولاية باتنة منذ دخول فصل الصيف بعد أن اجتاحت عديد بلدياتها موجة من الاحتجاجات، بحيث شكّل الماء الشروب نقطة مشتركة بين فقدانه في البلديات الجنوبية وتذبذب توزيعه في البلديات الغربية، فيما كان ملف السكن حاضرا أيضا في بلديات أخرى طالب سكانها بالإسراع في الإفراج عن قوائم المستفيدين.

تشير إحصائيات قامت بها جريدة «المحور اليومي» إلى أن أزيد من 20 بلدية بولاية باتنة شهدت موجة من الاحتجاجات منذ الفاتح من جوان الماضي، سواء كان ذلك بشكل يومي أو على فترات متقطعة بسبب مطالب تنموية وأخرى اجتماعية، أبرزها الماء الشروب، السكن، الربط بالغاز الطبيعي وغيرها من المطالب الأخرى، حيث شهدت الولاية في التاسع من شهر جويلية 7 احتجاجات في يوم واحد، فيما حطم سكان دائرة ثنية العابد على غرار قرى حيدوس وذراع الطاقة الرقم القياسي في عدد الاحتجاجات، تنديدا بأزمة المياه التي خيمت على المنطقة وجفاف حنفياتهم لعدة أسابيع، ما جعلهم يعيشون عدة أيام على أعصابهم بحثا عن قطرة ماء تشفي عطشهم، قبل أن يركب سكان بلديات أخرى موجة الاحتجاجات على غرار تاكسلانت، رأس العيون ووادي الطاقة تزامنا مع ارتفاع درجة الحرارة التي بلغت مستويات قياسية هذه الأيام، أين قاموا بغلق مقرات بلدياتهم وتعليق دلاء في مدخلها تعبيرا عن غضبهم من جفاف حنفياتهم، مثلما أقدم عليه خلال الأيام القليلة الماضية مواطنون من قريتي «فيراس» و«الحمزة» ببلدية وادي الطاقة ولليوم الثالث على التوالي، تحت شعار «ثابتون..صامدون للماء طالبون»، وسكان قرية «أولاد قبوج» بالرحبات وتاكسلانت القديمة وقبل أيام سكان نقاوس، أولاد سلام، بريكة الذين اشتكوا من أزمة مياه حادة، عجز المسؤولون عن احتوائها حيث ورغم الوعود التي أُعطيت في هذا المجال قبل دخول فصل الصيف، غير أن كل المؤشرات تشير إلى استمرار أزمة ندرة الماء الشروب ببلديات باتنة لأعوام أخرى وربما ستشتد أكثر في ظل موجة الجفاف التي اجتاحت الولاية، تسببت في نضوب العديد من الآبار الارتوازية.وفي السياق ذاته شكل ملف السكن أحد الدوافع الرئيسية للاحتجاج في العديد من البلديات على غرار بريكة، مروانة، باتنة، المعذر وغيرها، إلى درجة أصبح فيها الاحتجاج عادة لدى مواطنين يخرجون كل أسبوع للاعتصام أمام مقرات الدوائر للضغط على الجهات الوصية من أجل تسريع عملية توزيع هذه السكنات، في احتجاجات يمكن تفاديها لو تم فتح باب الحوار بين المواطن والمسؤول وتجنب تقديم وعود لا تسمح الظروف بتجسيدها في الوقت الراهن لأسباب مختلفة، خاصة وأن هذا الملف يعد قنبلة موقوتة في أيدي المسؤولين الذين يترددون كل مرة في الكشف عن قوائم المستفيدين خوفا من ردة فعل المقصيين، واحتلت مدينة بريكة صدارة بلديات الولاية في عدد الاحتجاجات للمطالبة بتسريع عملية الإفراج عن هذه السكنات، فيما جاءت بلدية مروانة في المرتبة الثانية التي جعل مواطنوها يوم الأربعاء موعدا يتجدد فيه الاحتجاج أمام مقر الدائرة على السكن الاجتماعي، فيما لم يتقبل سكان المعذر الوعود التي تم تقديمها فيما يخص الكشف عن قوائم السكن.
 
فتح الله بلعيد