شريط الاخبار
مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية النيابة العامة تلتمس تشديد العقوبات في قضية فساد عبد الغاني هامل

غياب العمق منع دخول السفن إليه وواديان يهددان بردمه

صيادو هنين بتلمسان يطالبون بلجنة تحقيق في سوء عملية توسيع الميناء


  26 سبتمبر 2017 - 13:24   قرئ 821 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
صيادو هنين بتلمسان يطالبون بلجنة تحقيق في سوء عملية توسيع الميناء

فجر العشرات من صيادي ميناء هنين بتلمسان فضيحة من العيار الثقيل تبين فشل عملية التوسيع التي شهدها ميناء المدينة الذي يعتبر القدم على مستوى شمال إفريقيا في استقبال سفن الصيد البحري التي لم تتمكن من الدخول بفعل غياب العمق الكافي لدخول سفن الصيد المتوسطة، بالإضافة الى صعوبة المدخل الذي لم يؤخذ بعين الإعتبار العوامل الطبيعية من جهة، وكذا مقابلته للأمواج الشمالية الغربية من جهة أخرى ما تجعل عملية الاستغلال مستحيلة في الوقت الحالي.

 
كشف الصيادون المخاطر التي تواجههم بفعل سوء الدراسة والتقدير من قبل القائمين على الدراسة والذين بددوا مايزيد عن 166 مليار في مشروع فاشل يستوجب دراسة أخرى لضمان استغلاله الجزئي، مطالبين بلجنة تحقيق للوقوف على عملية تبديد الأموال العمومية .
مشروع توسيع ميناء مدينة هنين بتلمسان الذي رصد له مبلغ 166 مليار سنتيم وأطلقت أشغاله من قبل وزير الصيد البحري يوم 17 ديسمبر 2013على أن تتم شركة كوسيدار الأشغال بعد 17 شهر لترتفع طاقة إستيعاب الميناء من 55 وحدة صيد الى 150 منها 15 سفينة من نوع  جياب وسردينيات، 71 حرف صغيرة و64 قارب للنزهة، ويسمح بتوظيف يد عاملة اكبر وإقامه نشاط تجاري وحرفي هام من شأنه إخراج المدينة من حالة الركود الذي تعيشه منذ أمد طويل رغم الأهمية التاريخية التي عاشتها المدينة بصفتها مهد الدولة الموحدية، حيث شهد تأخر ب24 شهرا، ولم يستغل الى اليوم بفعل استحالة دخوله من سفن الجياب والسردينيات نتيجة غياب العمق الكافي وصعوبة المدخل بفعل اهمال دراسة التوسيع للعديد من العوامل.  وكشف ممثل الصيادين قاسمي في تصريح صحفي، أن إهمال استشارة الصيادين جعل الأشغال التي تمت تبديدا للمال العام فقط لأن الميناء صار استغلاله مستحيلا بفعل الترمل الذي يهدده من جانب البحر والبر على حد سواء، خاصة من ناحية البر، حيث نجد أن الواديين اللذين يصبان في الميناء من الجهة الشمالية (وادي البراج ووادي رقو ) لم تتم معالجتهما ما يجعل فيضانهما خلال موسم الشتاء يشكل خطرا على الميناء نتيجة جر هذه الأودية للأغصان المهملة من الغابة المجاورة والأتربة بفعل توفر الإنحدار الى الميناء، ما يجعله مهدد بالردم بالأتربة والنفايات والأغصان ومخلفات الخريف مع اولى قطرات أمطار الخريف، من جانب آخر أهملت الدراسة معالجة الجبل المجاور للميناء من الجهة الشمالية والذي يعرف سنويا انهيارات للصخور التي تشكل خطرا على مستعملي الميناء والميناء معا خاصة في ظل توفر الارتفاع الكبير لأكثر من 60متر. واتهم الحرفيون وزارة الصيد البحري ومديرية الأشغال العمومية بتبديد 166 مليار سنتيم في تحطيم الميناء والاستهزاء بسكان هنين الذي بنوا أحلامهم منذ 04 سنوات على تحول مينائهم الى قطب اقتصادي ينافس ميناء بني صاف والغزوات ويخلق حركة تجارية بالمدينة، خاصة وأن الدراسة كانت ثرية وجعلت الصيادين يحلمون باقتناء سفن كبيرة وسردينيات لإدخالها الى العمل بالميناء لكن هذا لم يتم بعد فشل مديرية الصيد البحري في فتح الميناء رغم اتمامه خوفا من العواقب وغضب الذين اصطدمت محركات سفنهم بالأرضية الخاصة بالميناء بفعل غياب العمق ومساهمة الرياح الشمالية الشرقية في ترميل مدخله نظرا لغياب حاجز يمنع ذلك.
 
م. بن ترار