شريط الاخبار
رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص كأس أمم إفريقيا لكرة اليد 2022 في العيون المحتلة! خبراء يرهنون تنفيذ الوعود الاقتصادية بتقليص فاتورة الواردات «أميار» تيزي وزو يقاطعون جلسات تحكيم اعتمادات ميزانيات البلديات لـ2020 شيتور يأمر برفع المستوى في الجامعات بغص النظر عن اللغة المستخدمة تبون يأمر باعتماد مخطط استعجالي للتكفل بمرضى الاستعجالات والحوامل حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة

لاستقطاب أصوات الناخبين

أغاني وحفلات صاخبة لتنشيط الحملة الانتخابية!


  05 نوفمبر 2017 - 13:54   قرئ 685 مرة   0 تعليق   المجتمع
أغاني وحفلات صاخبة لتنشيط الحملة الانتخابية!

مع مرور أزيد من أسبوع على انطلاق الحملة للانتخابات المحلية والولائية، التي أقّر المتابعون أنها لم تحظ بمتابعة من قبل المواطنين، لجأت الأحزاب إلى استقطاب مختلف الفئات بطرق غريبة من حلال إحياء حفلات صاخبة بأغاني «رايوية» لم يعهدها المواطنون وهو ما أثار دهشة المارة بالقرب من مكاتب الأحزاب السياسية.

من مواقع التواصل الاجتماعي والمكاتب البلدية والولائية هكذا اختارت الأحزاب السياسية أن تخوض غمار الحملة الانتخابات البلدية والولائية المزمع إجراؤها نهاية الشهر الحالي، ومع تخوفها من شبح العزوف خاصة مع إجماع المختصين على أن الانطلاقة جاءت « باهتة» تحول تنشيط تلك الحملات إلى مهرجات وحفلات صاخبة « بالديسك جوكي» وبأغاني رايوية لا تلقى الاستماع من قبل العائلات وهو ما أثار استياء المارة بالقرب من مكاتب الأحزاب، وفي هذا الصدد أكد لنا عمر وهو أربعيني ويعمل كإطار بإحدى الشركات الخاصة، بأنه يقطن بالقرب من مكتب أحد الأحزاب السياسية حيث يتم وضع مكبّرات الصوت وأغاني طيلة اليوم وهو ما أزعج أغلب السكان الذين عبروا مرارا وتكرارا من انزعاجهم الأمر، خاصة وأن بعض العائلات لديها أطفال ورضع بحاجة للنوم من دون إزعاج.
كانت في السابق تنشط الحملات الانتخابية على وقع أغاني وطنية تمجد الشهداء والثورة وتثمن مكاسب الاستقلال والحرية، كما يعمل بعض الفنانين على تسجيل أغاني تدعو المواطنين للاقتراع بقوة من كل ربوع الوطن، لكن وخلال السنوات الأخيرة طفت إلى السطح موضة أغاني الراي وبعض الأغاني الصاخبة التي لا تمت للانتخابات بأي صلة. ويرى مختصون اجتماعيون الظاهرة بكونها توضع رغبة المنتحبين في استمالة الناخبين إلى صناديق الاقتراع بأي وسيلة خاصة الشباب منهم الذي كثيرا ما عبر عن عزوفه من التوجه لصناديق الاقتراع، حيث تعمل تلك الأحزاب على استمالته بشتى الوسائل والطرق ولو كان ذلك منافيا للعرف السياسي والاجتماعي على حدّ سواء.
 
صفية ن