شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

رغم تحذيرات الأطباء من آثارها السلبية على البشرة

إقبال كبير على مستخلصات العطور المعلبة في المحلات


  20 نوفمبر 2017 - 11:21   قرئ 825 مرة   0 تعليق   المجتمع
إقبال كبير على مستخلصات العطور المعلبة  في المحلات

روائحها الجميلة تجذب المارة إليها، فضلا عن الأسعار الزهيدة التي تعرض بها قاروراتها، هي العطور المعبئة أو -إن صح التعبير- العطور «المقلدة» هذه الأخيرة التي شهدت تجارتها مؤخرا انتشارا كبيرا عبر العديد من الشوارع الرئيسية منها والصغيرة، ذلك نتيجة الاقبال الكبير على شرائها من طرف محبي الماركات العالمية الذين لم يعد يهمهم التقليد بقدر ما يهمهم اختلاف العطور بماركات عالمية بسعر غير مكلف في وقت يحذر خبراء التجميل والأطباء من أخطارها. عرفت تجارة العطور المعبئة التي تمنح للزبائن ومهووسي العطور مستخلصات من ماركات عالمية رواجا كبيرا في عدة مناطق حيث شهدت ذات التجارة انتعاشا ملحوظا خاصة بعد زيادة الطلب عليها من قبل الزبائن خاصة وأن المحلات التي تعرض مستخلصات العطور المعبئة تقوم باقتناء مختلف الماركات العالمية -حسب الكمية التي يريدها الزبون- ثم تقوم بالترويج لها عن طريق وقوف العاملين بالمحل عند مدخله وعرض قصاصات صغيرة تحوي على مستخلص مختلف العطور الجميلة التي تنبعث روائحها في ذلك الشارع أين تجذب المارة لتشكل حالة امتزاج بين العطور، كما أنها تباع بأسعار زهيدة وفي متناول الجميع، واللافت أيضا أنها تحمل أسماء أهم الماركات العالمية في هذا المجال. 

 تسويقها بطريقة عصرية وراء إستدراج الزبائن  

يستعين كل محل من المحلات المتخصصة في هذا النشاط للتشهير بالعطور بشباب يروجون من خلال قصاصات ورقية بعدة أنواع من الروائح، ويوزعها على المارة بطريقة لبقة تجعل المار -حتى وإن كان مسرعا- لا يجد حرجا في التوقف ولو لدقيقتين للاستفسار عن «ماركة» العطر أو حتى الدخول وإلقاء نظرة على ما هو موجود، حيث تعتبر هذه الطريقة من بين الأساليب الناجحة التي تحاول من خلالها هذه المحلات استقطاب زبائنها واستدراجهم لإلقاء نظرة على المنتوجات المعروضة، وهو الأمر الذي دفعنا خلال جولة ميدانية قصيرة قادتنا إلى مختلف الشوارع الرئيسية بالعاصمة إلى التوقف عند إحدى هذه المحلات ا  بشارع «حسيبة بن بوعلي» أين سألنا الشاب الذي كان يقف عند باب المحل ويوزيع تلك القصاصات المشبعة بالعطور في محاولة منه لاستمالة الزبون نحو المحل، هنا أكد لنا هذا الأخير بأن نشاطه لا يتطلب دراسة، بل فقط كلمة طيبة آو نسميه بالعامية «لسان حلو» -حسبه-  وهندام نظيف، على غرار «سيدي أو تفضلي سيدتي، ومرحبا بكم» وهو أمر غير متعب -يضيف ذات المتحدث- 

 أسعار معقولة للاستقطاب  

لاحظنا أيضا خلال تواجدنا بالمحل المذكور الذي حقيقة أنه تم استدراجنا نحوه بفعل الشاب المروج للمحل والذي تحدثنا عنه لاحظنا توافد الزبائن بكثرة عليه مستفسرين عن ماركة العطر الذي في القصاصة التي سبق وأن استلموه من عند الشاب المروج عند باب المحل، هنا تقربنا من إحدى الشابات اللواتي دخلن المحل لشراء عطر «نينا ريتشي»، للحديث معها حول انتشار هذه التجارة وكذا اقبال الزبائن عليها حيث أوضحت لنا قائلة إنها تستخد م العطور المعبئة منذ مدة بحكم أنها تتوفر حسب النقود المتوفرة لديها، حيث أضافت «أنا أحب هذا العطر واشتري قارورة حسب ما يتوفر لدي من نقود، المهم أن لا تنفذ من عندي.»  «سليمة» هي الأخرى كانت متواجدة في ذات المحل لتخبرنا أنها جاءت لشراء مستخلص لها ولزوجها، حيث قالت لنا « أنا أفضل الشراء من هذه المحلات على  محلات بيع مواد التجميل. حقيقة هي منتجات أصلية ولكن حتى هذه العطور مركزة وتدوم طويلا.» فما لاحظناه خلال جولتنا هو أن الذكور يفضلون شراء هذه العطور هذا ما ذهب إليه «يوسف» في قوله «أحب هذا النوع من المحلات لأنني أستطيع أن أجرب كل الأنواع من دون أن أدفع ثمنها في حين أنه قد يرفض أصحاب المحلات الأخرى أن يفتح لك العلبة لتجربة العطر، كما أن العطور العربية متوفرة هنا، كما أنه يحرص على تعبئة نوعين من العطر على الأقل من الأسماء العالمية وإن الفرق في الثمن بين التعبئة والأصلي كبير جدا، لذلك يفضل التعبئة لأنه يستطيع أن يحصل على أكثر من 10 زجاجات تعبئة مقابل واحدة أصلية وبالنهاية الرائحة نفسها ولو كانت أقل تركيزا وتبقى تجارة بيع العطور بالتعبئة تجذب الزبائن من كل شرائح المجتمع، كما أنها محل اهتمام الشباب كمهنة مربحة. 

 مستخلصات لمختلف الماركات العالمية 

من بين الأسرار التي تلعب عليها هذه المحلات في عملية استقطابها للزبائن نجدها تتسلح بمستخلصات مختلف الماركات حيث يقوم أصحاب هذه المحلات ببيع مستخلصات لمختلف الماركات العالمية من شانيل وإسكادا وسينما، لاكوست، أرماني وأخرى، حيث يجد الزبون نفسه أمام قارورات زجاجية كبيرة تملأ المحل ليقوم باختيار عطره المفضل وحسب الكمية التي يريدها وبالسعر الذي يناسبه ليضيف صاحب المحل القليل من الكحول والماء المقطر إلى تلك الزيوت العطرية ويحضر الخليط أمام أعين زبونه، ويقدمه له في قنينات مختلفة الأحجام ويقدر سعر القارورة حسب سعتها.  في هذا السياق أردنا الاستفسار عن الأسعار التي تعرض بها القارورات متباينة الأحجام ، حيث وجدنا أن القارورة الكبيرة يتراوح سعرها بين 1000 و1500دج، أما القارورة الصغيرة تباع بين 250 و300 دج، أما عن إقبال الزبائن فقال «سعيد» صاحب محل مختص «هذا النشاط يلقى اقبالا كبيرا خاصة في السنوات القليلة الأخيرة  من مختلف شرائح المجتمع -على اختلاف أعمارهم وأوضاعهم المالية- فهي لا تقتصر على شريحة معينة لما تشكله هذه المادة من ضرورة في حياتنا الاجتماعية.» وعن أهم الماركات التي يطلبها الزبون واصل المتحدث بأنها « إسكادا، جيفنشي، أرماني كود» كما تطرق إلى الحديث عن الاشاعات التي تقول بأن هناك أضرار ناجمة عن استعمال مثل هذه العطور فقد نفي أن يكون للعطور تأثيرا سلبيا على صحة مستخدميها. 

مختصون يحذرون من العطور المعلبة 

دق العديد من المختصين في طب الجلد ناقوس الخطر حول الآثار غير المرغوب فيها على البشرة بالذات والجسم عموما، والمترتبة عن مستخلصات العطور المعلبة بسبب الاستخدام المتكرر للعطور الكيماوية، حيث لخص العديد من الأطباء الذين تحدثوا معنا في الموضوع على غرار الدكتور «كاوة» المختص في طب الجلد تلك الآثار في سد مسامات الجلد، كما يشدد الأطباء على أن استخدام العطور الكيماوية تؤدي إلى حساسية جلدية تظهر على شكل تهيج الجلد يرافقه طفح واحمرار مع حكة وإلى ما يعرف بالتحسس الكيميائي الضوئي هذا من الجانب الصحي، أما من الناحية الجمالية فهذه العطور تذهب رائحتها  خلال دقائق معدودة ويضيع غرض التمتع برائحة زكية وتبقى على الجسم الأضرار فقط، وبخصوص المواد المخففة والمثبتة فإن المواد الكحولية المستخدمة في تركيب هذه العطور، هي آمنة وهي مطهرات طبية عموما أعراضها آنية، وقد تقتصر على تحسس للعطور وتلون مرده طبيعة أجسام المتعطرين وتحسسها.

 

منيرة ابتسام طوبالي