شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

بعد أسبوع من إختفائه عن الأنظار

«رمزي» مفقود... ويعيد سيناريو الاختطافات إلى الواجهة


  19 ديسمبر 2017 - 13:42   قرئ 1239 مرة   0 تعليق   المجتمع
«رمزي» مفقود... ويعيد سيناريو الاختطافات إلى الواجهة

اختطاف الأطفال ... الكابوس الذي بات يترصد بالعائلات الجزائرية منذ عدة سنوات، حيث ذاقت بعضها مرارة هذه الظاهرة بسبب اختطاف فلذات أكبادها في تصرف  طالما اعتبرناه غريبا ودخيلا على مجتمعنا إلا أنه عاد بقوة إلى واجهة الجرائم واكتسح الشارع الجزائري  في السنوات القليلة الماضية، حيث أصبحنا نسمع عن ونتعايش مع الوقائع عبر مختلف الوسائل الإعلامية المرفقة بالتقارير الأمنية التي ركزت مؤخرا على ظاهرة الاختطاف، لتعيد حادثة اختفاء الطفل «رمزي»  ذو التاسعة من دواودة غرب العاصمة إلى الأذهان سلسلة الاختفاءات التي انتهت أغلبها بجرائم بشعة سبق وأن ارتكبت في بزحق روح البراءة. بين الاغتصاب، تجارة الأعضاء والابتزاز..انتشرت ظاهرة اختطاف الأطفال وسط الأسر الجزائرية مؤخرا حيث غالبا ما تبدأ بخبر الاختفاء في ظروف غامضة قبل أن تتطور أحداثها لتتحول إلى قضية اختطاف، الأمر الذي يستدعي التأهب الفوري للشروع في البحث عن براعم تحولوا في زمن قياسي إلى ضحايا مفقودين في انتظار العثور عليهم سالمين، مغتصبين أو حتى جثثا هامدة تفارق الحياة للأبد بعد انقطاع أخبارها، حيث سجلت الجزائر منذ عام 2001 حوالي 900 حالة اختطاف لأطفال تراوحت أعمارهم بين أربعة أعوام وستة عشر عاما كما تعد الفتيات الأكثر عرضة للاختطاف.

 
بعد عشرة أيام.. «رمزي»  في عداد المفقودين

«رمزي» الطفل الصغير ذو التسع سنوات -والمنحدر من مزرعة مرسلي عبد القادر- اختفى عن الأنظار الأربعاء الماضي تاركا وراءه فراغا واسعا بين أفراد أسرته وأبناء حيه، حيث تواصل قوات الدرك الوطني -لليوم الثاني على التوالي- عملية البحث الواسعة التي باشرتها بداية من يوم الخميس الماضي، بعد 24 ساعة من اختفائه خاصة بمحيط المنزل العائلي على أمل العثور على الطفل الذي اختفى منذ مساء الأربعاء الفارط، في ظروف غامضة أدخلت كل العائلة، الجيران وسكان الولاية في دوامة من الرعب والتخوف من المصير المجهول لذات الطفل، حيث تجري أبحاث قوات الدرك الوطني بمحيط المنزل العائلي للمفقود مستعينين في ذلك بإمكانيات بشرية و تقنية عالية إلى جانب الاستعانة بفرقة الكلاب المدربة المتخصصة في العثور على آثارالمفقود، إلا أن هذا العمل الدؤوب الذي يسهر عليه كافة عناصر الكتيبة -وعلى رأسها المحققون الذين باشروا تحقيقاتهم بعد تفعيل مخطط الإنذار الوطني- لم ير النور رغم أن مصالح الدرك الوطني كانت قد باشرت في التحقيقات فور تلقيها لشكوى من عائلة الطفل -حسب ما أفاد به مصدر أمني- دون إعطاء المزيد من التفاصيل للمحافظة على سرية التحقيق.
 
تفاصيل التحقيق تكشف  عن متورطين 
 
كان الطفل رمزي البالغ من العمر ثماني سنوات لم يلتحق بمنزله العائلي الكائن بمزرعة مرسلي عبد القادر بالدواودة البحرية بعد خروجه في حدود الساعة الثانية والنصف من زوال الأربعاء الماضي من المدرسة الابتدائية صاولي رابح، أين يدرس في الصف الثالث إبتدائي استنادا لتصريحات أحد أفراد عائلته، حيث -وبعد التحقيقات المتواصلة لعناصر الدرك- أفضت العملية إلى توقيف أربعة أشخاص يشتبه تورطهم في قضية اختفاء الصغير في ظروف غامضة حيث -وأنه في إطار التحقيق القضائي الذي كانت قد باشرته عناصر الضبطية القضائية- التابعة لمصالح الدرك الوطني بالدواودة أفضى إلى توقيف أربعة عناصر يشتبه في ضلوعهم في القضية مع حجز سيارة سياحية حيث تواصل ذات المصالح أبحاثها من خلال تجنيد كل طاقتها البشرية والتقنية المتاحة منها فرقة الكلاب المدربة على تقفي الأثر بالإضافة إلى توسيع دائرة الأبحاث إلي الأحواش والمدن المجاورة للدواودة البحرية.
 
إشاعة العثور على الطفل بالشلف غير صحيحة

قال مصدر أمني إن خبر العثور على الطفل «رمزي» بولاية الشلف بعد خبر إختفائه الذي تحول بعد أيام من ذلك إلى «إختطاف» من قبل مجموعة من الأشخاص مجرد «إشاعة لا ساس لها من الصحة»، حيث أوقفت مصالح الدرك الوطني بتيبازة شخصا خامسا يشتبه في ضلوعه في قضية اختفاء الصغير رمزي في ظروف غامضة منذ الأربعاء الماضي بمدينة الدواودة البحرية، حيث أوضح ذات المصدر أنه وفي إطار التحقيق القضائي الذي باشرته مصالح الدرك الوطني بالدواودة عقب تلقي شكوى تفيد باختفاء غامض» للصغير رمزي بويجري» ذي التسع سنوات حيث أوقفت عناصر الضبطية القضائية شخصا خامسا يشتبه في ضلوعه في القضية إلى جانب أربعة اشخاص آخرين تم توقيفهم سابقا على ذمة التحقيق، ويكون الشخص الخامس الموقوف صاحب سيارة محجوزة في إطار التحقيق القضائي الذي اكتفى بهذا القدر من المعلومات حفاظا على سرية التحقيق مع التأكيد على بذل «أقصى» الجهود للعثور على الطفل رمزي «سالما غانما» كما فندت مصالح الأمن أخبارا راجت ليلة السبت إلى الأحد على صفحات التواصل الاجتماعي مفادها العثور على الصغير رمزي بولاية الشلف داعيا إلى تفادي تداول معلومات غير مؤكدة ومغلوطة من شأنها التأثير على التحقيق والمساس بعواطف العائلات.
 
مصالح الأمن تفعل مخطط الإنذار الوطني على أمل العثور على «رمزي»

كانت مصالح الأمن قد فعلت مخطط الإنذار الوطني إثر ذات الحادثة بالتنسيق مع كافة وحداتها من أجل تكثيف الأبحاث الخاصة على أمل العثور على الطفل الذي كان يرتدي لباس رياضي رمادي اللون وحذاء أسود ويحمل على ظهره محفظة زرقاء اللون فيما يكون ضعيف البنية الجسدية أسمر البشرة شعره أسود وعيناه بنيتان، كما عملت ذات المصالح على التكثيف من دورياتها بشرق البلاد بعد تعرض عدد من القاصرات إلى الاختطاف والاغتصاب، حيث لم يقتصر مسلسل الاختطاف على المدن الوسطى بل وصل إلى المدن الغربية وكذا الشرقية فالفتيات القاصرات الشرقيات تعرضن مؤخرا إلى سلسلة الاختطافات بتحويلهن إلى أماكن مهجورة ومجهولة ليتم اغتصابهن بطريقة وحشية ومخيفة للغاية من قبل أفراد العصابة، إذ لم يعد يمر أسبوع واحد، من دون أن تسجل المصالح الأمنية من درك أو شرطة عبر إقليم ولايات شرق البلاد حادثة من هذا النوع حيث أخذت هذه الظاهرة أبعادا خطيرة عندما أصبح مرتكبوها من شريحة المراهقين الذين لا تتجاوز أعمارهم 20 سنة في أغلب الأحيان يقومون بخطف القاصرات تلميذات من الطور الابتدائي والمتوسط والثانوي دون سن السادسة عشرة، ففي شهر مارس الفارط أوقفت المصالح الأمنية لولايتي الطارف وعنابة عدة قضايا من هذا النوع إذ سجل اختطاف فتيات قاصرات من قبل مراهقين  قاموا بممارسة فاحشة الزنا في حقهن أين راحت ضحيتها خمسة فتيات قاصرات تعرضن للاغتصاب بصورة وحشية بكل من بلديات بن مهيدي والبسباس والشط، وكلها بلديات محسوبة على عنابة رغم وجودها في ولاية الطارف وهي الحالات التي نجحت مصالح الأمن وكذا عناصر الدرك في تفكيك شفرتها والإطاحة بالمتورطين فيها، وهم مراهقون في العشرينيات من العمر، وبمنطقة من سيدي عمار عنابة نجحت مصالح الأمن في وضع يدها على مختطفي أربع فتيات قاصرات.
 
منيرة ابتسام طوبالي/ جليلة عرفي