شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

الأخصائية الإجتماعية هنادسي تؤكد للمحور اليومي:

« جرائم خطف الأطفال ليست وليدة هذا العصر»


  19 ديسمبر 2017 - 13:48   قرئ 557 مرة   0 تعليق   المجتمع
« جرائم خطف الأطفال ليست وليدة هذا العصر»

أكدت الاخصائية الاجتماعية «داليا هنادسي» للمحور اليومي بأن العصابات المختصة في الاختطاف تنشط عبر الوطن بهدف المساومة المادية حيث واصلت بأن جرائم خطف الأطفال لم تكن وليدة هذا العصر فقد بدأت منذ زمان -وإن كانت بداياتها لأسباب شخصية، بدافع الغيرة مثلا أو للحصول على ميراث أو ما شابه-  فإنها باتت تمتلئ الصحف والجدران بأخبار اختطاف الأطفال واكتشاف عصابات ومنظمات تدير مثل هذه العمليات بأجندات وأهداف مختلفة ليس منها بالطبع مصلحة الطفل المختطف حيث أشارت «هنادسي» في سياق متصل إلى الإحصائيات الصادرة مؤخرا عن مصالح الدرك الوطني خلال الخمسة أشهر الأولى من السنة الجارية عن أنها كانت قد عالجت العديد من هذه القضايا عبر ربوع الوطن بعدما أصبح عديمو الضمير يستغلون هذه الفئة لتشكيل عصابات أشرار لخطفهم، ومساومة أوليائهم وتهديدهم بالقتل وليجبرونهم بالمقابل على تقديم فدية لهم قيمتها المالية تفوق الخيال دون التفريق بين المواطن البسيط والغني وفي إطار محاربة الجريمة بشتى أنواعها وبفضل المخطط الأمني الموضوع والتواجد الفعلي والانتشار الجيد لوحدات المجموعة الولائية في الميدان واصلت  بالتذكير بحادثة ابن أحد أثرياء الدويرة والعائلات الهامة فيها حيث تم استدراج الطفل الضحية من طرف العصابة المختطفة إلى مكان مهجور والإجهاز عليه، ثم الاتصال بعائلته ومساومتها بطلب فدية قدرها 250 مليون سنتيم لكن التحريات التي قامت بها وحدات الكتيبة الإقليمية بالدويرة    مكنتهم في ظرف قياسي من حل لغز هذه الجريمة كما تم توقيف الفاعل بالاعتماد على الطرق الحديثة في التحري والاستغلال الجيد لوسائل الاتصال كما اتضح بعدها من خلال تقرير أجهزة الأمن أن الجاني كان يعمل في وكالة عقارية يملكها صهره وتم عرضه على الجهات القضائية التي أمرت بإيداعه الحبس الاحتياطي كما تم استرجاع مبلغ مالي قدره 130 مليون سنتيم وجميع الأدوات التي استعملت في الجريمة، واعترف الجاني بشأن الجريمة الشنيعة أن الهدف الرئيسي منها هو الحصول على المال بسبب الديون المتراكمة عليه وكذا معرفته الجيدة لعائلة الضحية بحكم توسطه في عملية بيع عقار ملك للعائلة بقيمة مالية قدرها تسعة ملايير سنتيم.