شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

في سيناريو مشابه لما رافق العملية العام الماضي

تجاوب ضعيف مع حملة التلقيح ضد الحصبة بولايات الشرق


  27 ديسمبر 2017 - 14:11   قرئ 925 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
تجاوب ضعيف مع حملة التلقيح ضد الحصبة بولايات الشرق

أكدت مسؤولة مصلحة الوقاية بمديرية الصحة والسكان بولاية قسنطينة أن الإقبال على عملية التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية هذا الموسم شهد سيناريو مغايرا لما حدث العام الماضي عندما رفض أغلب الأولياء إخضاع فلذات أكبادهم لعملية التطعيم خوفا من حدوث مضاعفات خاصة بعد رواج أخبار عن حدوث وفيات بسبب هذه اللقاحات.

شهدت مراكز التطعيم المخصصة للعملية توافدا ضعيفا، نتج عنه -حسب إحصائيات مؤقتة- إنهاء تطعيم ما يزيد عن 1600 طفل خلال الأيام الثلاثة الأولى، في انتظار استكمال العملية التي انطلقت قبل أسبوع وتدوم لغاية الـ7 من شهر جانفي الداخل. ورغم الحملة الدعائية التي سبقت انطلاق عملية التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية، إلا أن الأيام الأولى منها شهدت إقبالا ضعيفا بولايات الشرق من قبل الفئة المعنية في ظل عدم تجاوب التلاميذ وأوليائهم مع العملية بل إن كثيرين عادوا لتحريك أسطوانة العام الماضي حين رفض آلاف الأولياء تلقيح أبنائهم بدعوى أن اللقاح  المذكور لا جدوى منه، وستكون له تبعات خطيرة على صحة أبنائهم وهي الأسطوانة التي أعيد تحريكها هذه المرة من خلال إبداء مئات من الأولياء رفضهم المطلق تلقيح أبنائهم والتجاوب مع هذه الحملة وهو الشعور ذاته الذي تم لمسه على مستوى فئات واسعة من التلاميذ الذين اضطر مئات منهم للفرار من الأقسام العام الماضي بالموازاة مع بداية حملة التلقيح، مما تسبب في مشاكل واضطرابات بعدد من المؤسسات التعليمية التي وجد مؤطروها أنفسهم مجبرين على الانصياع لرغبة التلاميذ ووقف حملة التلقيح في أيامها الأولى. وكانت مديرية الصحة بولاية قسنطينة قد خصصت 40 مركز تلقيح وسخرت 70 فرقة مختصة، تتولى تلقيح التلاميذ المتمدرسين بالطور الابتدائي والمتوسط، بعدد إجمالي قدر بأكثر من 187 ألف تلميذ. وأكدت مسؤولة مصلحة الوقاية بمديرية الصحة في ولاية قسنطينة أن الإقبال رغم تحسنه مقارنة بالعام الماضي إلا أنه يبقى ضعيفا نوعا ما  إذا ما تمت مقارنة عدد الأطفال الذين خضعوا لعملية التطعيم بالعدد الإجمالي، غير أنها هونت من تكرر مقاطعة العام الماضي، مرجعة سبب ذلك إلى تزامن الحملة مع أيام العطلة الشتوية. وبولاية جيجل، شهدت العملية تكرر سيناريو العام الماضي بعدما تم تسجيل نسبة استجابة ضعيفة، وأكدت مديرية الصحة بجيجل رصد ما لا يقل عن 32 ألف لقاح، من أجل تلقيح التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين ست سنوات وخمس عشرة سنة، كما أكدت تخصيص ستة فضاءات صحية لهذه العملية عبر تراب الولاية ناهيك عن تسخير 53 طبيبا و32 مختصا نفسيا من أجل مرافقة التلاميذ طيلة أيام العملية.وللإشارة فإن وزارة الصحة وضعت في الحسبان حركية العطلة الشتوية وتفضيل كثيرين تخصيصها لقضاء أيام من الراحة بعيدا عن مساكنهم وحتى خارج ولاياتهم، حيث تم التنسيق بين مديريات الصحة الـ48 لاستقبال حتى طالبي التلقيح من خارج الولاية، في إجراء لتسهيل العملية وتمكين أكبر عدد ممكن من الأطفال من أخد هذا اللقاح الذي يقي من الحصبة الألمانية المصنفة مرضا معدِيا، ومن أعراضها السعال والحمى وآلام المفاصل، كما تكمن خطورتها في احتمال انتقالها إلى النساء الحوامل في الأشهر الأولى من الحمل، مما يرفع خطر الإجهاض أو تعرض الجنين لتشوهات خلقية.
 
 كريم – ك / عماد - م