شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

يتربصن بأصحاب المركبات الفخمة

حسناوات يعملن لصالح شبكات سرقة السيارات ويستغلن سذاجة الأثرياء


  03 جانفي 2018 - 13:21   قرئ 852 مرة   0 تعليق   المجتمع
حسناوات يعملن لصالح شبكات سرقة السيارات ويستغلن سذاجة الأثرياء

تعرض في الأشهر الأخيرة رجال أثرياء إلى عمليات سطو خطيرة، منهم من نسج  علاقات غرامية مع  جميلات قبل أن يخاظر بحياته، حيث يظهرن على أساس أنهن ثريات ومتعلمات لكنهن في الحقيقة مجرد سارقات يعملن بالتعاون مع شبكات إجرامية يستعن جمالهن وأناقتهن لاستدراج أصحاب السيارات الفخمة والسطو عليهم. تعج قاعات المحاكم بقضايا تعالجها محاكم الجنح و في غالب الأحيان المحاكم الجنائية لخطورة وقائعها، بحيث يقع الضحية فريسة سهلة لعصابات مسلحة من أجل فتاة جميلة تغريه قبل أن تستدرجه إلى بعض الأماكن المعزولة أين ينتظره باقي افراد العصابة للسطو عليه وفي بعض الأحيان لقتله إن حاول المقاومة. 

تاجر يتعرض للسرقة ببئر مراد رايس بسبب ارتباطه مع عشرينية

تعرض تاجر إلى اعتداء مسلح باستعمال الأسلحة البيضاء والسرقة داخل شقته الكائنة بحي كريم بلقاسم ببئر مراد رايس من قبل ثلاثة أشخاص في العقد الثاني من العمر بالتواطؤ مع فتاتين، إحداهما ربطت علاقة صداقة معه وزودت افراد العصابة بالمعلومات حول مكان تواجد الأموال التي كان يخفيها بشقته، بحيث تم الاستيلاء على مبلغ مالي 8 ملايين سنتيم وهاتف نقال ولاذوا بالفرار بعدما قاموا بتكبيله رفقة شخص يعمل عنده والخادمة الذين كانا في الشقة أثناء الاعتداء.تمكن أفراد العصابة بعد جمع معلومات عن الضحية « ب. محمد « التي زودتهم بها الفتاة من الاعتداء عليه أثناء عودته إلى شقته في حدود الحادية عشرة ليلا وأثناء استعانته بمصعد كهربائي، رافقه ثلاثة أشخاص غرباء، وأثناء محاولته فتح باب شقته  قام أحد الأشخاص بوضع سكين على رقبته ودفعه إلى رواق الشقة  أين سقط أرضا وقاموا بتكبيل يديه ورجليه واقتادوه إلى غرفة النوم، كما قاموا بتكبيل كل من « د، سفيان « وهو شخص يعمل عنده رفقة المدعوة « س، ليندة « التي كانت تعمل كخادمة اللذان احتجزا بالمطبخ وبقي أحد المتهمين في حراستهما، فيما قام الأخران بتهديد الضحية باستعمال الأسلحة البيضاء للحصول على مفاتيح الخزانة الفولاذية للحصول على الأموال وتحت طائل التهديد قام بفتحها، وأثناء ذلك وقع شجار بين الضحية الثانية «د، سفيان» وأحد المتهمين وتمكن من فك قيوده والاعتداء عليه بواسطة سكين ولاذ بالفرار باتجاه بيت جيرانه، وحتى لا يتم القبض عليهم لاذوا بالفرار بعدما تمكنوا من  سرقة مبلغ 8 ملايين سنتيم وتركوا أوراقا نقدية أخري مبعثرة على الأرض، يحالوا جميعا على محكمة جنايات العاصمة بعدما وجهت لهم تهمة تكوين جمعية أشرار لغرض الاعداد لجناية و السرقة  بتوفر ظرف الليل، التعدد، العنف والتهديد ، الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض، السرقة بتوفر ظرف الليل والتعدد والتهديد .
 
 طالبة بكلية الحقوق توقع برعية هندي

تورطت عصابة تتكون من ثلاثة أشخاص من بينهم طالبة جامعية بكلية الحقوق بـ «سعيد حمدين» في الاعتداء على رعية  هندي يعمل  كحارس بشركة هندية  كائن مقرها بمنطقة سيدي يحي بالعاصمة، وقاموا بسرقة أغراضه بعد تكبيله بسلك  وخلع  ملابسه داخل مرحاض الشركة التي يعمل بها بعد أن استدرجته الفتاة  التي تعرفت عليه قبل فترة وأقامت معه علاقة غرامة للإيقاع  به. تعرف الضحية الهندي على فتاة  في العقد الثاني من العمر قبل فترة من الواقعة  بإحدى المحلات التي قصدها من أجل  إقتناء بعض الأغراض، هاته الأخيرة التي تقدمت منه وعرضت عليه مساعدته في إختيار ما يرغب في شرائه  محدثة إياه باللغة الإنجليزية وبعد تبادل أطراف الحديث  تبادلا أرقام الهواتف، لتتطور العلاقة بينهما فيما بعد إلى علاقة غرامية، كانت تقوم خلالها بزيارته باستمرار بمقر الشركة التي يعمل بها ، وبتاريخ الواقعة   ضرب لها موعدا للقائها في حدود الساعة السابعة مساءا  كي يسلمها هدية عبارة عن لباس هندي تقليدي لها ، ليتفاجأ  بعد قدومها بشخصين يحملان  أسلحة بيضاء  يرافقانها ويقومان بالتهجم عليه و أقتياده إلى  مرحاض الشركة وتكبيله هناك  بواسطة سلك بعد تجريده من  ملابسه وتكميم  فمه بشريط لاصق لمنعه من الصراخ  مع تعذيبه بالأسلحة مسببين له جروحا خطيرة وخدوشا قدرها الطبيب الشرعي بمدة 3 أيام، ليستولوا بعدها على هاتفه النقال ومبلغ مالي معتبر ولاذوا بالفرار تاركين إياه ملقى على الأرض.
 
فتاتان تستدرجان الضحايا إلى حقول للاستيلاء على مركباتهم

بطريقة جد ذكية، تمكنت فتاتان من الإيقاع بعدد كبير من الضحايا الذين تربطهم بهما علاقات عاطفية تنتهي باستدراجهم إلى مكان معزول بأحد حقول بئر توتة، أين تولى المهمة إلى شابين وهما صديقي الفتاتين الذين يسلبونهم سياراتهم بعد الاعتداء عليهم وبيعها إلى شخص آخر من بلدية براقي.  فقبل تنفيد الخطة تقوم إحدى الفتاتين  المدعوة « ش، د» وهي من منطقة سور الغزلان باصطياد الضحايا الذين تتعرف عليهم عن طريق الهاتف النقال، وبعدها تضرب لهم موعدا بالقرب من محطة البنزين ببراقي ،أين تتولى المهمة قريبتها « ت، س» من بن طلحة التي كانت تتميز بجمال فتان بلقاء الضحية منتحلة هوية قريبتها التي تعمل على استدراج الضحايا إلى مكان معزول بإحدى مزارع بئر توتة  وفي طريقهم تخبر الضحية أن صديقة لها ستلحقهما رفقة صديقها على متن سيارة 206  الذين سيوجهانهما الى مكان لقائهما بعيدا عن أعين الناس وبوصولهم إلى المكان المتفق عليه  يتم الاعتداء على الضحية  والاستيلاء  على سيارته، ليقوموا بعدها  ببيع السيارة المسروقة لشخص يدعى «ع.ع»  من بلدية براقي مقابل 20 مليون مع اقتسام المبلغ بالتساوي فيما بينهم 5 ملايين لكل منهم. وبنفس الطريقة تم الإيقاع بعدد من الضحايا الذين أودعوا شكاوي لدى مصالح الفرقة الإقليمية للدرك الوطني لبئر توتة منطقة.  
 
 المختص الاجتماعي مصطفى ماضي « الأوضاع المعيشية الصعبة سبب انحراف الفتيات «

أكد المحلل الاجتماعي مصطفى ماضي، أن الظروف الاجتماعية الراهنة أدت إلى انحراف العديد من الفتيات وهن في مقتبل العمر فأمام انعدام فرصة الحصول على عمل ملائم وأحوالهن المعيشية الصعبة  في وسط الأسر يقعن فريسة بين أنياب عصابات يقمن باستغلالهن لاستدراج رجال أثرياء من أجل سرقتهن والاستيلاء على أملاكهن مستعملات جمالهن وذكائهن وحتى شرفهن من أجل ذلك مقابل بضعة دنانير وحال محاكمتهن  يتضح انهن من عائلات فقيرة جدا وأنهن امتهن الانحراف من أجل تحسين ظروف المعيشة قبل الوقوع ضحايا شبكات إجرامية والمكوث وراء أسوار السجون. 
 
جليلة. ع  
 
 
جليلة. ع